علاج ادمان المخدرات

يتطلب التعامل مع مدمن الآيس بشكلٍ عام دقة في اختيار الكلمات المناسبة الموجهة له وبذل المزيد من الجهد لمساعدته، خاصةً إذا كان ذلك الشخص هو أحد أفراد عائلتك، ومن أهم ما يمكنك فعله معه سواء زوج أو ابن هو تفهم شعوره وإخباره بأنك ستدعمه دائماً وأن توجهه لمركز تعاطي مخدرات لمساعدته، سننقل لكم الخطوات المساعدة للأخذ بيده لإقناعه بالعلاج والوصول للتعافي.

عند قراءة قصص واقعية لمتعافين من الترامادول سنجد العبرة والعظة وأسلوب حياة قد ينقذك من براثن الإدمان ويدلك على الطريق الصحيح، وغالبًا ما تبدأ تلك الحكايات بفضول من الشخص نفسه لتجربة شيء جديد أو نتيجة تشجيع أو تنمر من بعض أصدقاء السوء. وتبدأ رحلة التعافي عندما يقتنع المدمن بضرورة العلاج ويقف وقفة مع نفسه لوضع حد للأضرار الواقعة عليه، في هذا المقال نتناول قصصًا حقيقية للعائدين من اضطراب تعاطي تلك الحبوب بحكايات مؤثرة، ولكنهم استطاعوا الصمود وتخطوا مرحلة الخطر لبدء حياة جديدة مستقرة.

يؤثر دواء برافاماكس بمادة الفعالة مودافينيل على النواقل العصبية في الدماغ، وهو علاج فعال لحالات الخدار والنعاس الشديد، إلا أن استخدامه المسئ  يسبب الإدمان عليه ويتحول تأثيره إلى مضار تتشابه مع تأثير المواد المخدرة، حيث يسبب متلازمة انسحابية عند التوقف المفاجئ عن تعاطيه. فما مدة بقائه في الجسم؟، ومتى ينتهي مفعوله؟، هل هناك أعراض تعرفنا على مدمن زاناكس؟، تعرف على كل هذا مع الكشف عن أفضل طرق علاج الإدمان برافاماكس من خلال المقال التالي. 

يعد التفكير في التخلص من إدمان زاناكس هو الطريق الأكثر ضمانا لاسترجاع الاستقرار النفسي والجسدي للمدمن. ومضمونا دواء زاناكس من العقاقير التي تساعد بشكل فعال لإدارة نوبات الهلع واضطرابات القلق لفترة محددة، و تناولها قد يغري الكثيرين لتعاطيها لفترة طويلة بسبب تأثيره التخديري واالنشوة المهدئة التي يحدثها ومن ثم الوقوع في إدمانه. في تلك الحالة هناك خيارات متاحة لعلاج الإدمان من زاناكس ومعالجة الأضرار الواقعة على المدمن، كما سنتعرف عليها خلال ذلك المقال. 

مراكز علاج الإدمان في الأردن الرسمية هي مركز عرجان لعلاج الادمان، مستشفى المركز الوطني للتأهيل وعلاج المدمنين، وكلاهما يتبع بروتوكولات علاجية بشكل سري في حالة تطوع المدمن للعلاج.  اقتصار علاج الإدمان على مركزين فقط أظهر عجز في الطاقة الاستيعابية، مع عدم قدرة المستشفيات الخاصة على تقديم العلاج الشامل. فيما يلي نتعرف اكثر على تلك المراكز والوجهة الأفضل لتلقي علاج الإدمان. 

أصبحت مستشفيات علاج الإدمان في الكويت مثل مركز بيت المال، مستشفى الكويت للصحة النفسية، ذات أهمية قصوى في المجتمع، بعدما ارتفعت نسبة الإدمان بشكل ملحوظ وما يصاحب ذلك من اضطرابات، خاصة أنها مراكز عامة تقدم العلاج مجانا. الواقع يرصد ان نسبة منخفضة استطاعت التعافي في المستشفيات العامة بسبب عدة عوامل أهمها نقص انتشارها ومحدودية وجودها، لكن دائما هناك بدائل يمكن الاعتماد عليها كسببل أفصل لتلقي العلاج بسرية وخصوصية واختصاص دقيق وتحقيق نسبة تعافي مرتفعة.

مراكز ومستشفيات علاج الإدمان في السعودية تنقسم إلى منشآت حكومية وأخرى خاصة، وهي المنافذ التي يمكن اللجوء إليها لطلب علاج المدمن داخل المملكة. تظهر بعض المعوقات أمام المدمن والقصور في النهج العلاجي رغم كفاءة تلك المصحات، لذلك قد يفضل الكثيرون اللجوء للعلاج الخارجي أو تلقي البرنامج المتخصص عند بعد. فيما يلي نذكر نهج العلاج، أهم مراكز علاج الإدمان في السعودية العتمة، الخاصة وأفضل البدائل الخارجية.

تتمتع مصر بخبرة عميقة في مجال علاج الإدمان لسنوات متعددة، وتعتبر أهم دولة رائدة في الشرق الأوسط لتأهيل المدمنين وتعافيهم.  يضاف إلى ذلك امتلاك مصر العديد من المنشآت سواء مراكز أو مصحات خاصة ذات المواصفات العالمية التي تهتم بمعالجة الإدمان، بالإضافة إلى اهتمام الحكومة بتقديم تلك الخدمات مجانا عبر المستشفيات التابعة لصندوق مكافحة تعاطي المخدرات ووزارة التضامن الاجتماعي وضمها لخدمات الخط الساخن لعلاج الإدمان. يمكن للمدمن أن يختار بين أفضل الأماكن والمراكز للعلاج من الإدمان، كما يتاح لغير القادرين اللجوء للمصحات المجانية في مصر. 

انتشر الاعتماد على دواء نالوفين بين أوساط الشباب مما دفع الكثير منهم للاستفسار عن كيفية علاج الإدمان من النالوفين، وعلى الرغم من الاعتقاد بأنه ذو إمكانية منخفضة لإساءة الاستخدام، إلّا أن مفعول النالوفين المهدىء للآلام المتوسطة والشديدة  جعله ذو تأثير نفسي يشبه الكوكايين، حيث دَرج استخدامه بعد الخضوع للجراحات والإجراءات الطبية المؤلمة، حيث يُعدّ من أدوية ناهضات الأفيون. سنتحدث في هذا المقال عن علاج إدمان النالوفين، حيث سنتطرق في البداية للتحدث عن النالوفين وتحليل المخدرات ومدّة بقائه في عينات الجسم،  وطرق علاج إدمانه حيث يساعد الإلمام بهذه المعلومات في تفادي مخاطره والابتعاد عن إساءة استخدامه.

علاج الادمان على المخدرات، الإدمان على المخدرات حالة طبية معقدة توصف بأنها اضطراب دماغي قهري يسبب العديد من الاضطرابات الجسدية والنفسية والسلوكية وتغير شديد في شخصية المتعاطي وأنماط حياته والتي تتدهور بشكل ملحوظ إن لم يتم علاجه بشكل يناسب حالته الإدمانية التي قد تكون من متوسطة إلى شديدة. طلب العلاج من الإدمان ضروريا خاصة أن المخدرات قد تسبب على المدى الطويل أمراض نفسية معقدة مثل الفصام، الاكتئاب، اضطرابات القلق، اضطراب الشخصية الحدية وغيرها، بجانب الأمراض الجسدية كأمراض القلب، الكلى، الكبد، الرئة. للتخلص من الاستخدام القهري للمواد المخدرة يجب تعيين وتشخيص الحالة ووضع برنامج علاجي دوائي، وإعداد فترة تأهيلية ومعالجة نفسية وإدارة فترة التعافي للحفاظ على ما حققه المدمن المتعافي من تغيير.

حبوب الروش أو كما يعرف طبيًا باسم حبوب الريفوتريل تحتوي على مادة الكلونازيبام وهي من البنزوديازيبينات التي يتم استخدامها في علاج نوبات الصرع، والهلع وبعض اضطرابات الحركة حيث تقوم بزيادة المادة الكيميائية جاما أمينوبيوتريك (GABA) في الدماغ مما يعمل على تهدئة الأعصاب ويمنع حدوث النوبات، عادة ما يتم إساءة استخدام حبوب الروش والوقوع في خطر إدمانها، ويعتبر علاج الإدمان على حبوب الروش تحت إشراف طبي متخصص خطوة مهمة جدًا للسيطرة على أعراض الانسحاب الخطيرة لإنقاذ حياة المدمن حيث يمكن أن تؤدي أعراضه الانسحابية إلى الوفاة في حالة التوقف المفاجئ دون إشراف المتخصصين. فما هي أعراض انسحاب الروش؟ وما هي مراحل العلاج التي يمر بها المريض داخل المركز؟ سوف نجاوب على هذه الأسئلة في السطور القادمة.

يُعدّ الحديث عن علاج إدمان الاكستازي أمر مهم وضروري للغاية، مع وجود العديد من الأصوات التي تُقلّل من خطورة تأثيره بالرغم من أنه يجمع بين تأثير المنشطات ومسبّبات الهلوسة مما دفع لتسميته حبوب الهلوسة، حيث يُسبّب تضرر الدماغ والقلب والأوعية الدموية وحدوث مشاكل وأختلالات في عمل الكلى والكبد إلى جانب سلوك محفوف بالمخاطر، هذا وأقدم حوالي 17 مليون شخص على تعاطي الاكستازي مرة واحدة على الأقل في الولايات المتحدة الأمريكية، نظراً لانتشار استخدامه ضمن النوادي والحفلات الموسيقية. سنتحدث في مقالنا اليوم عن علاج إدمان الاكستازي والمراحل التي يمر بها المريض أثناء فترة العلاج، حيث يساعد زيادة الوعي بهذه المعلومات في تلافي وقوع المزيد من الشباب والمراهقين في براثن الإدمان عليه، ودفعهم لتلقي العلاج في أسرع فرصة ممكنة.