الأعراض الانسحابية للحشيش وكيفية علاجها بدون آلام ومعاناة

يعتقد الكثير من متعاطي الحشيش أنه لا يسبب الإدمان وأن يمكن تركه دون المرور بأية أعراض انسحابية، ولكن في الحقيقة الحشيش مخدر له خصائص إدمانية عند استخدامه باستمرار لفترة طويلة، وعند التوقف المفاجئ عن تعاطيه تنتج الأعراض الانسحابية للحشيش والتي تتوقف على عدة عوامل منها درجة الإدمان، والكمية المستخدمة.
فما هي أعراض انسحاب الحشيش؟ وكيف يتم التخلص منها؟ وهل يوجد أدوية تساعد في إدارة أعراض الانسحاب؟ سوف تتعرف على إجابة هذه الأسئلة في السطور القادمة.

ماذا يحدث بعد التوقف عن تعاطي الحشيش؟

يحتوي الحشيش على المادة الكيميائية دلتا -9-تتراهيدروكانابينول (THC) التي تعمل على تنشيط مستقبلات THC في المخ مما يعمل على تحفيز إفراز مادة الدوبامين التي تمنح الشعور بالنشوة، فعند التوقف المفاجئ عن تعاطي الحشيش تحدث تغييرات عقلية وجسدية نتيجة لتغيير مستوى الناقلات العصبية في المخ، لذا يعمل المخ على زيادة الرغبة في التعاطي لإشباع هذه الرغبة وإعادة توازن المخ والجسم، فعند عدم تلبية هذه الرغبة تبدأ الأعراض الانسحابية للحشيش في الظهور.

الجدول الزمني لانسحاب الحشيش

تعتمد مدة أعراض سحب الحشيش من الجسم على عدة عوامل منها، عدد مرات الاستخدام، الكمية المستخدمة، الصحة البدنية والعقلية للفرد، وغالبًا ما تظهر في غضون  24- 72 ساعة في حالة التعاطي المزمن، وتستمر هذه الأعراض لمدة شهر وقد تستمر بعض الأعراض النفسية لعدة شهور.

قد يختلف الجدول الزمني لسحب الحشيش من شخص لآخر، ولكن بشكل عام، يمكن أن يحدث ما يلي:

الجدول الزمني لانسحاب الحشيش

الأيام الثلاثة الأولى

تبدأ الأعراض في اليوم الثالث من الانسحاب، تكون العلامات الانسحابية في أقوى حالاتها، ومن أشهر أعراض سحب السموم في هذه الفترة الغثيان والقيء، آلام المعدة، التعرق المفرط، زيادة الرغبة في التعاطي من جديد.

لذلك يحتاج المدمن في هذه المرحلة إلى رعاية طبية متخصصة لإدارة العلامات الانسحابية.

خلال أسبوع إلى عشرة أيام

ستبلغ الأعراض ذروتها بحلول اليوم الرابع بعد موعد آخر جرعة، وسوف تبدأ الكثير من الأعراض الجسدية في التناقص، لكن قد تزداد أعراض انسحاب الحشيش النفسية حدة خلال الأسبوع الأول أبرزها الاكتئاب، حيث يحاول الجسم التكيف مع عدم وجود مادة رباعي هيدروكانابينول، وقد يستمر هذا حتى العشر أيام الأولى.

 بعد١٠-٢٠يوم

تبدأ أعراض انسحاب الحشيش في التناقص بعد انتهاء الأسبوع الثاني، ويشعر معظم الأشخاص بالاستقرار مرة أخرى، لكن يجب أن يستمر العلاج إلى أن يتخلص الجسم من السموم تمامًا، حيث يعتبر جزءًا هامًا جدًا لمنع الانتكاس مرة أخرى.

بالنسبة لمعظم الناس، سيخرج الحشيش تمامًا من الجسم في غضون 30 يومًا، وهذا لا يعني بالضرورة أن كل الأشخاص سيعانون من أعراض الانسحاب لفترة طويلة، فهناك بعض الحالات تتخلص من السموم بعد حوالي ثلاثة أسابيع فقط، وأحيانًا أقل قليلاً.

ما هي الأعراض الانسحابية للحشيش الأكثر شيوعًا؟

هناك أعراض جسدية ونفسية شائعة لخروج الحشيش من الجسم يعاني منها معظم مدمني الحشيش، ويوجد أعراض نادرة، وتشمل أعراض االانسحاب الأكثر شيوعًا ما يلي:

ما هي الأعراض الانسحابية للحشيش الأكثر شيوعًا

  • التهيج أو الغضب.
  • السلوك العدواني. 
  • القلق.
  • التوتر الشديد.
  • اضطراب النوم والأرق.
  • انخفاض الشهية.
  •  فقدان الوزن.
  • المزاج المكتئب.
  • ألم في المعدة.
  • الرعشة.
  • الحمى. 
  • فرط التعرق.
  • القشعريرة.
  •  الصداع.
  • أعراض تشبه الانفلونزا.

أما العلامات الانسحابية الأقل شيوعًا:

  • عدم التركيز.
  • تسارع ضربات القلب.
  • الغثيان.
  • القيء.
  • الإسهال.
  • الشعور بالتعب.
  • سيلان الأنف.

تعتبر عملية خروج الحشيش من الجسم صعبة، وغير مريحة للمدمن ولكن غير محتمل أن تموت أثناء التخلص من السموم، ويمكن أن تمر هذه الخطوة بدون ألم ومعاناة تحت إشراف وعلاج المهنيين الطبيين.

نصائح لتخفيف شدة متلازمة انسحاب الحشيش

في فترة سحب الحشيش من الجسم، عليك الاعتناء بصحتك البدنية وهناك بعض التعليمات التي يمكن أن تساعدك في ذلك أثناء ذروة الانسحاب في الأسبوع الأول حاول تخفيف أعراض الانسحاب باستخدام الطرق التالية:

نصائح لتخفيف شدة متلازمة انسحاب الحشيش

  • اتباع نظام غذائي متنوع يحتوي على الفواكه والخضروات، وذلك لأن يمكن للسكر والطعام غير الصحي أن يزيد من شدة أعراض الانسحاب.
  •  شرب الكثير من الماء للحفاظ على الرطوبة داخل جسمك.
  • الابتعاد عن المشروبات التي تحتوي على الكافيين.
  •  الحصول على قسط كافي من النوم لتسمح للجسم بالراحة.
  •  حاول أن تمارس بعض التمارين الرياضية كل يوم لتبقى نشيطًا.
  •  احصل على الدعم من عائلتك وأصدقائك لتحفيزك وتحمّلك المسؤولية.

كيف يتم علاج الأعراض الانسحابية للحشيش؟

قد يعتمد نوع العلاج على ما إذا كان الشخص يعاني من أي اضطرابات نفسية أو إدمان أي مواد أخرى، وتشمل بعض خيارات العلاج ما يلي:

  • مراكز إعادة التأهيل أو إزالة السموم: على الرغم من أن الكثير من الناس لن يحتاجوا إلى الاقامة في المراكز المتخصصة للإدمان أثناء سحب الحشيش، إلا أن يمكن للأشخاص الذين يتعاطون الحشيش باستمرار، ومن لديهم اضطرابات نفسية وعقلية الالتحاق بمركز لعلاج الإدمان وتعد مستشفى دار الهضبة من أفضل المراكز المتخصصة في علاج إدمان الحشيش وجميع أنواع الإدمان.
  • العلاج في العيادات الخارجية: تتضمن برامج إعادة التأهيل في العيادات الخارجية العمل مع معالج نفسي أو طبيب متخصص في الصحة العقلية وحضور عدد من الكورسات العلاجية بانتظام.
  • مجموعات الدعم: من خلال التواصل مع مجموعة من الأفراد الذين يواجهون نفس مشاكلك، ويمكنك حضور مجموعات دعم عبر الإنترنت للتواصل مع الآخرين المصابين باضطراب تعاطي الحشيش.

هل يوجد أدوية تساعد في إدارة  أعراض الحشيش الانسحابية؟

 لم تتم الموافقة على أي أدوية من قبل إدارة الغذاء والدواء (FDA) لعلاج انسحاب الحشيش، ولكن أظهرت الأبحاث أن بعض الأدوية التي يمكن أن تساعدك في التعامل مع أعراض خروج الحشيش من الجسم وتشمل هذه الأدوية ما يلي:

  • بعض أدوية القلق: يمكن أن تساعد هذه في علاج التوتر والضيق النفسي.
  •  بعض الأدوية المنومة: يمكن أن تساعد في علاج الأرق أو أي اضطراب في النوم.
  • الأدوية المهدئة: تساعد على الاسترخاء والنوم. 
  • أدوية لعلاج الغثيان مثل دواء ميتوكلوبراميد.
  • مضادات الذهان مثل دواء ريسبيردون أو أولانزابين.
  • بعض الأدوية المسكنة مثل الباراسيتامول أو أي مسكن خفيف لتسكين الصداع الناتج عن خروج الحشيش من الجسم.

الأدوية المذكورة أعلاه لا تستخدم إلا ضمن كورس علاجي شامل للتعافي من إدمان الحشيش، ولا يمكن استخدامها بدون استشارة الطبيب لأن ذلك يمكن أن يعرضك لخطر إدمان هذه الأدوية.

الخلاصة

الحشيش مخدر يسبب الإدمان، وعند التوقف عن تعاطيه تظهر بعض أعراض انسحاب الحشيش الجسدية، والنفسية والسلوكية ولكن هذه الأعراض ناردًا مع تكون خطيرة مثل أعراض انسحاب الهيروين، والكوكايين والأنواع الأخرى من المخدرات، وسيتوقف معظمها في غضون 72 ساعة تقريبًا بعد آخر استخدام، ويمكن التخلص من الأعراض الانسحابية للحشيش عن طريق الذهاب إلى مركز متخصص، أو حضور مجموعات الدعم، وهناك بعض الأدوية العلاجية التي يمكن أن تساعد في إدارة أعراض ترك الحشيش.

الكاتبة / ا. ندي شيحة

الأسئلة الشائعة

ماذا بعد التخلص من أعراض انسحاب الحشيش؟

بعد خروج الحشيش من الجسم بتخطي أعراض انسحابه يجب أن يستمر المدمن المتعافي في تنفيذ خطة للتعافي معتمدة، وحضور جلسات للعلاج المعرفي السلوكي، واتباع روتين يومي صحي، والابتعاد عن مسببات الانتكاسة، التدريب على التغلب على  الأفكار الإدمانية، يمكنك طلب المساعدة الطبية اللازمة من خلال الاتصال على رقم 01154333341 للحصول على المساعدة اللازمة.

هل يمكن علاج العلامات الانسحابية للحشيش في المنزل؟

لا يفضل علاج انسحاب الحشيش في المنزل، وذلك لأنه يعرض حياة المدمن للخطر، نظرًا لعدم وجود متخصص أثناء العلاج يقوم بالسيطرة على حالات الهياج والعنف الناتجة عن سحب السموم.

هل يعود المخ لطبيعته بعد التوقف عن تعاطي الحشيش؟

نعم، يعود المخ لطبيعته وذلك بعد تلاشي الأعراض الانسحابية نهائيًا، ويمكن أن يحدث ذلك خلال 15 يوم من آخر جرعة، ويحاول المخ العودة لحالته الطبيعية والتخلي عن الحشيش بشكل نهائي، ويحاول إعادة إفراز مادة الدوبامين مرة أخرى بمعدلاتها الطبيعية.

تقدم مستشفى دار الهضبة محتواها تحت إشراف الأطباء المتخصصين كتابة ومراجعة من أجل الإجابة على كافة الاستفسارات الطبية حول الموضوع المتعلق بالمقال، غير أن كافة المعلومات الواردة ما هي إلا نظرة عامة قد لا تنطبق على جميع المرضى، ولا يستغنى بها عن الاستشارة الطبية المباشرة ومراجعة الأطباء، لذا الموقع يعلن إخلاء مسؤوليته الكاملة عن اتخاذها مرجعا كاملا سواء للتشخيص أو العلاج، بل من أجل التعرف على معلومة طبية موثوقة يتم مراجعتها وتحديثها بشكل دوري كمؤشر عام يوجه في المقام الأول إلى الاهتمام بالحالة المرضية عبر رؤية وتدخل الجهات الطبية المنوطة.

أ / هبة مختار سليمان
أ / هبة مختار سليمان

(أخصائية نفسية) مديرة قسم السيدات فرع اكتوبر – تمهيدي ماجستير جامعة المنصورة. –دبلومة العلاج المعرفي السلوكي. – دورة تعديل سلوك مركز البحوث جامعة القاهرة اعداد البرامج العلاجية.

عرض

اكتب ردًا أو تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *