الأعراض الانسحابية للفودو الصحية والعقلية والسلوكية وكيفية علاجها

اعراض انسحاب الفودو، يُسبّب توقف المريض عن تعاطي الفودو في الإصابة بالعديد من الأعراض الجسدية والنفسية، حيث يُعدّ الفودو أحد أنواع القنب الصناعي المسبب للإدمان، دفع تسويق الفودو ضمن أكياس مكتوبة عليها “غير صالحة للاستهلاك البشري” الكثير من متعاطيه إلى التوقف عن تناوله في سبيل تجنب آثاره الضارة، إلّا أن الجسم يرفض هذا التوقف بسبب اعتماده على المخدر والذي قد يصل إلى الإدمان.

سنتحدث في هذا المقال عن معنى مفهوم الانسحاب والعوامل المؤثرة فيه وأعراضه، حيث يساعد إدراك هذه المعلومات في تجنّب الانغماس في تعاطي الفودو، والابتعاد عن إدمانه.

ماذا يعني انسحاب الفودو؟

يُعرّف الانسحاب بأنها تجربة مؤلمة يمرّ بها المدمن أو متعاطي الفودو عبر مجموعة من الأعراض، وذلك عند حدوث نقص في كمية المخدّر التي يتعاطاها، أو توقفه عن التعاطي بشكل مفاجىء.

أجمعت التقارير أن أعراض الانسحاب الخاصة بمخدر الفودو أشد شراسة من الحشيش، إلّا انّها تختلف في شدّتها من شخص إلى آخر، وذلك للأسباب التالية:

  • تبقى أنواع المخدرات الاصطناعية في الجسم لفترة أطول من نظيراتها مما يُعقّد عملية الانسحاب.
  • تختلف قوة المخدّر حسب التركيبة والتركيز بين عبوة وأخرى.
  • تختلف شدّة المخدر حسب كمية التعاطي.
  • كلما زادت فترة التعاطي زادت شدّة الأعراض.

سرعان ما يقوم الجسم باستقلاب مخدر الفودو، حيث يمكن اكتشافه بعد أخر جرعة من (2-3) يوم، هذا وتبدأ أعراض الانسحاب بعد التوقّف عن تناول الفودو بعدّة ساعات،  تكون الأعراض بدرجة خفيفة في البداية ثم تزداد حدتها لتصل إلى الذروة بعد مرور ثلاثة أيام، وهي المرحلة الأصعب خلال الانسحاب، لا يوجد فكرة واضحة عن مدى استمرارية أعراض الانسحاب، وذلك بسبب احتواء الفودو على الكثير من المركبات بداخله، والتي يتغير تأثيرها مع الزمن مما صعّب فكرة تحليلها ومعرفة مدى تأثيرها، لكن بحلول الأسبوع الثاني تبدأ الأعراض بالزوال.

تعرف على الأعراض الانسحابية للفودو

قد تتسبّب شدة أعراض الانسحاب إلى دفع المتعاطي لتناول كمية أكبر والوقوع في فخ الإدمان، وقد تدفع المدمن الذي في طور العلاج إلى الانتكاس مرةً أخرى، حيث تنعكس أعراض الانسحاب بشكل سلبي على الصحة الجسدية والنفسية والسلوكية والعقلية للمريض، نذكر فيما يلي الأعراض الجسدية لانسحاب الفودو:

ما هي أعراض انسحاب الفودو

  • سرعة دقات القلب أو الخفقان.
  • ألم في الصدر.
  • تعرّق غزير.
  • ضيق في التنفس.
  • الأرق.
  • دوخة.
  • خفقان القلب.
  • اضطرابات المعدة.
  • اضطرابات النوم.
  • صداع.
  • النوبات.
  • الغثيان أو القيء.
  • فقدان الشهية.
  • عدم التنسيق الحركي.
  • تقلصات عضلية مؤلمة.
  • فقدان الوعي والغيبوبة.

تستمر أعراض الانسحاب النفسية لفترة أطول من الأعراض الجسدية، وذلك كما يلي:

  • اكتئاب حاد.
  • القلق.
  • مشاعر مضطربة.
  • مزاج متقلب.
  • الرغبة في التعاطي.
  • الهلوسة.
  • جنون العظمة.
  • كثرة الكوابيس.

أمّا الأعراض السلوكية التي تظهر على مدمن الفودو أثناء فترة الانسحاب تشمل:

  • الهيجان.
  • نفاد الصبر.
  • سرعة الانفعال والغضب.
  • صعوبة التركيز.
  • كلام مغمغم غير مفهوم.

كيف يتم علاج أعراض انسحاب الفودو

يوجد عدّة طرق مستخدمة في علاج اعراض الانسحاب، حيث يمرّ العلاج بالمراحل التالية:

ما هو علاج اعراض انسحاب الفودو

تقييم الحالة الصحية للمريض:

وهي المرحلة الأولى في طريق علاج أعراض الانسحاب، حيث يتم تقييم صحة المريض بشكل عام وتحديد شدّة الإدمان، ومعرفة مدى شدة أعراض الانسحاب وسُبل التخفيف من آثارها على المريض.

التخلص من السموم:

يتم في هذه المرحلة تخليص الجسم من مادة الفودو وأي وجود للمواد الكيميائية السامة، تتصف هذه المرحلة بكونها شديدة الإزعاج للمريض وقد تكون خطيرة حسب شدّة التعاطي،  يتم تقديم علاج سريري على مدار اليوم  وإزالة السموم من جسم المريض تحت إشراف الطبيب والمساعدة الطبية، يرفض الجسم في البداية الاستجابة للعلاج وينعكس ذلك في شدة أعراض الانسحاب، والتي تصل مدتها إلى حوالي الاسبوع، لكن مع انتهاء هذه العملية لن يبقى أثر الفودو في الجسم.

يتم في هذه المرحلة استخدام الأدوية المسكنة والتي تساعد في تقليل آلام فترة الانسحاب ومنح المريض شعور بالراحة، مثل:

  • إيقاف النوبات عن طريق تناول دواء الفينوباربيتال
  • علاج ارتفاع الدم من خلال دواء كلونيدين.
  • السوائل الوريدية.
  • مضادات الهيستامين للحساسية المسكنات Vistaril
  • تخفيف أعراض الانسحاب خلال فترة العلاج من خلال مضاد للاكتئاب ثلاثي الحلقات trazodone –
  • الحدّ من القلق والاكتئاب وأعراض الانسحاب التي تصيب المتعافين عبر تناول النالتريكسون.

مرحلة إعادة التأهيل النفسي:

يرتبط نجاح علاج أعراض الانسحاب بمقدار ما يحصل عليه المريض من دعم نفسي إلى جانب تناول الأدوية، حيث يساعد ذلك في الحصول لاحقاً على تعافي يدوم على المدى الطويل، تتعدد العلاجات النفسية التي يمكن الحصول عليها مثل:

  • العلاج السلوك المعرفي والذي يُساعد على ضبط النفس وربط السلوك بالتفكير والقدرة على التحكم بالنفس والإرادة.
  • العلاج السلوكي الجدلي لإدارة العقل والعواطف
  • الاستشارة الفردية.
  • الاستشارات الجماعية.
  • مهارات تلافي الانتكاس عبر تحسين قدرة المريض في السيطرة على رغباته.
  • علاج ترفيهي
  • علاج تحفيزي

يستمر العلاج النفسي حتى التأكد من عدم وجود انتكاس، ويتم إمّا في مركز داخلي أو يمكن إجراء العلاج في المنزل وحضور جلسات في المركز بمعدل بضع ساعات يومياً وذلك من (3-4) أيام في الأسبوع، إلا أن  شدة أعراض الانسحاب قد تتطلب الخضوع لعلاج نفسي تحت إشراف أطباء نفسيين،  مما يجعل تجربة العلاج في المركز أكثر أمان وراحة.

والجدير بذكر أن هناك عدة عوامل تؤثر على كيفية تحديد العلاج المناسب وهي:

  • عمر المريض
  • حالته الصحية.
  • شدة أعراض الانسحاب التي يمرّ بها المريض.
  • وجود اضطراب عقلي مزمن عند المريض في طريقة العلاج، حيث  يزيد فرصة الإصابة باضطرابات نفسية حادة مثل الفصام والاكتئاب الحاد، مما يتطلب الخضوع إلى علاج متخصص مركّز يستهدف رعاية هذا التشخيص وأخذه بعين الاعتبار.

للحصول على علاج مستديم يستمر لفترة طويلة ننصح  بالتوجه إلى مستشفى دار الهضبة التخصصي لمعالجة الإدمان من المخدرات بأنواعه، حيث يتم تقييم حالة المريض ثم إخضاعه لبرنامج علاجي شامل يُناسب حالته الصحية، إلى جانب مراقبته باستمرار تحت إشراف كادر طبي مميز.

الخلاصة

إلى هنا نكون قد انتهينا من المقال بعد أن شرحنا معنى مفهوم الانسحاب، وتحدثنا عن أعراض انسحاب الفودو التي تظهر على مدمن الفودو عند التوقف عن تناوله، حيث تزداد شدّة هذه الأعراض مع الانغماس في تعاطي مخدر الفودو، بينما يُساعد الإسراع في الخضوع إلى علاج طبي مناسب في إبعاد الجسم عن آلام هذه الأعراض. يمكن الحصول على المساعدة اللازمة عبر التواصل مع الطاقم الطبي على الرقم التالي 01154333341.


للكاتبة / ا. رشا محمد

الأسئلة الشائعة

كيف اخفف أعراض الانسحاب على الجسم؟

يمكن استخدام عدّة استراتيجيات مفيدة وسهلة وهي:
شرب الكثير من الماء للمحافظة على رطوبة الجسم.
مساعدة علاج الجسم عبر التمارين الرياضية والمشي
مساعدة علاج العقل عبر ممارسة التأمل واليوجا.
الاستعانة بالأصدقاء والأهل لتقديم الدعم النفسي اللازم.
مناقشة الطبيب وإخباره عند مواجهة المشاكل.

هل يتعافى الجسم بعد ترك الفودو؟

تختلف رحلة الشفاء حسب درجة تعاطي المريض، لكن بشكل عام يبدأ الجسم باسترداد عافيته خلال فترة تتراوح بين (1-3) أشهر من أخر جرعة تم تعاطيها، تظهر علامات التحسن العقلية والجسدية والسلوكية، كما ترتفع طاقة الجسم وتتحسن طبيعة البشرة.

هل يتعافى الدماغ بعد الانسحاب؟

يتمتع الدماغ بقدرة مذهلة على إعادة بناء خلاياه وإصلاحها مرةً أخرى بعد ترك المخدرات،  لكن يتعلق ذلك بمقدار التعاطي وشدّته، حيث يستغرق ذلك بعد الوقت والصبر، بينما في حالات الادمان الشديدة قد يكون الضرر لا يمكن إصلاحه ، يساعد الخطوات التالية في تعزيز عملية إصلاح الدماغ:
ممارسة التمارين الرياضية وتمارين التأمل
اتباع نظام غذائي صحي ومتوازن
النوم المنتظم
شرب كميات كبيرة من المياه

تقدم مستشفى دار الهضبة محتواها تحت إشراف الأطباء المتخصصين كتابة ومراجعة من أجل الإجابة على كافة الاستفسارات الطبية حول الموضوع المتعلق بالمقال، غير أن كافة المعلومات الواردة ما هي إلا نظرة عامة قد لا تنطبق على جميع المرضى، ولا يستغنى بها عن الاستشارة الطبية المباشرة ومراجعة الأطباء، لذا الموقع يعلن إخلاء مسؤوليته الكاملة عن اتخاذها مرجعا كاملا سواء للتشخيص أو العلاج، بل من أجل التعرف على معلومة طبية موثوقة يتم مراجعتها وتحديثها بشكل دوري كمؤشر عام يوجه في المقام الأول إلى الاهتمام بالحالة المرضية عبر رؤية وتدخل الجهات الطبية المنوطة.

أ / هبة مختار سليمان
أ / هبة مختار سليمان

(أخصائية نفسية) مديرة قسم السيدات فرع اكتوبر – تمهيدي ماجستير جامعة المنصورة. –دبلومة العلاج المعرفي السلوكي. – دورة تعديل سلوك مركز البحوث جامعة القاهرة اعداد البرامج العلاجية.

عرض

اكتب ردًا أو تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *