كل ما تريد معرفته عن البانجو … مواصفاته ومكوناته وأنواعه

يلاقي البانجو انتشارا واسعا بين فئة المراهقين والشباب، وذلك لما يملكه من تأثير مهدئ على الجسم ومرخي للعضلات، لكن سرعان ما يتبدد هذا التأثير ويبدأ الخدر بالتسلل إلى أعضاء الجسم حيث يشعر المتعاطي بالوخز في اطرافه إلى جانب التعب وآلام الجوع وغيرها من التأثيرات السلبية، هذا ويختلف تأثيره حسب النوع وما يحتويه من مكونات فعالة.

سنتحدث في هذا المقال عن أهم المعلومات التي تخص البانجو ابتداءاً من شكله ورائحته ومكوناته، حيث تساعد معرفة هذه المعلومات في تمييز خطورته وضرورة الابتعاد عن تعاطيه تفادياً لآثاره المستقبلية.

مما يتكون البانجو؟ وما هي مواصفاته؟

يُعدّ البانجو نبات هجين من سلالة القنب حيث يجمع تأثير القنب الهندي والقنب ساتيفا، حيث يتم تصنيع القنب بشكل عام من ثلاثة نباتات رئيسية، والتي تُعرف بالأسماء التالية:

  • ساتيفا Cannabis sativa
  • انديكا Cannabis indica
  • روديرلس Cannabis ruderalis

يضم البانجو في تركيبه كل من دلتا-9-تتراهيدروكانابينول (THC) والذي تتراوح نسبته بشكل عام بين (18-28 )%، حسب النوع إلى جانب مركب الكانابيديول (CBD)، تعود فعالية القنب إلى مركب (THC) والذي يُعدّ المركب المسؤول عن الأعراض النفسية والعقلية التي تُصيب المريض، تتميز أعشاب البانجو بتأثيرها المعتدل ورائحتها النفاذة الشبيهة برائحة البنزين والجبن النتن، كما أنها ذات نكهة تجمع ما بين التوت الحلو والحمضيات، تأتي أزهار النبات بحجم كبير مخروطي وأوراق صغيرة خضراء اللون وساق قصيرة كثيفة، بينما تأتي بنية البراعم الداخلية أقرب للقنب الهندي، مع وجود مدقات برتقالية بقلب الزهور.

ينمو نبات البانجو في مناخ حار ورطب، ويصل إلى مرحلة النضج خلال 8 أو 9 أسابيع من صناعته، حيث يتم تجفيف أجزائه من الساق والأوراق الخارجية، يُسبّب طحن براعم النبات في انتشار رائحة مريرة، بينما يُسبّب تدخينها واستنشاقها في تدميع العيون والشعور باحتراق الجيوب الأنفية.

أنواع البانجو

تتعدد انواع البانجو حسب نسبة المادة الفعالة فيه ونسبة الأجزاء الجافة الداخلة في تركيبه، يُعدّ أفضل انواعه الذي يضم اقل نسبة من المادة الفعالة بالتالي يكون ذو ضرر أقل للجسم، وهو البانجو الهجين (Banjo Strain) الذي يضم بتركيبته ما يلي:

ما هي مكونات مخدر البانجو

  • (THC) بنسبة تتراوح بين (20-23)%.
  • (CBD) بنسبة بين (0.4-0.7)% والذي يمنح تأثير مرخي للجسم ويُسبب الشعور بالنعاس.
  • رباعي هيدروكانابيفارين (THCV).
  • رباعي هيدروكانابينول (THC)
  • كانابينول (CBN).
  • كانا بيديول (CBD).

كما يتوفر صنف هجين بتأثير عالي وتركيبة متوازنة حيث يضم ما يلي:

  • نسبة 50% من إنديكا.
  • نسبة 50% من ساتيفا.
  • المادة الفعالة (THC) بنسبة 26%
  • نسبة ضعيفة جداً من مركب الكانابيديول (CBD)،

كما يوجد نوع أخر يتكون من 80% من الاستيفا و20% من الانديكا.

هل الحشيش هو البانجو؟

ينتمي كل من الحشيش والبانجو إلى نبات القنب، وبالرغم من وجود العديد من النواحي المتشابهة إلا أنّه تكمن بعض الفروقات بينهما، حيث يضم القنب في تركيبته مجموعة متنوعة من المكونات، تتنوع الاختلافات حيث تشمل المكونات والمواصفات الخارجية وطريقة التأثير حيث نشرحها كما يلي:

المكونات

يضم الحشيش الأزهار والأوراق المجففة من نبات القنب، ويأتي لونه بني غامق أو أخضر أو أشقر داكن، بينما يضم البانجو الجزء الخارجي من الساق والأوراق المجففة ويأتي لونه أخضر ليموني.

قوة التأثير

يتعزز تأثير المادة الفعالة في الحشيش حسب طريقة التحضير، لكن بالعموم يُصنّف الحشيش بأنه ذو تأثيرات نفسية قوية على المتعاطي، نظراً لاحتوائه على تركيز عالي من القنب، حيث يتفوّق على البانجو في قوة تأثيره.

بدء المفعول

يظهر تأثير البانجو على المتعاطي بسرعة كبيرة حيث يشعر بالنبض وتتحفز عنده الغدد اللعابية بعد التعاطي بدقائق، بينما يحتاج الحشيش حوالي 30 دقيقة على الأقل وقد تصل النشوة إلى ذروتها بعد 4 ساعات من التعاطي، حيث تختلف هذه المدة حسب طريقة تعاطي الحشيش.

طريقة التعاطي

غالباً ما يتم تعاطي البانجو عبر حرقه واستنشاقه أو تدخينه، بينما يتم تعاطي الحشيش وفق عدّة طرق، إمّا بحرقه واستنشاقه باستخدام مبخرة أو تدخينه أو ابتلاعه مع المشروبات والطعام.

الخلاصة

إلى هنا نكون قد انتهينا من مقال البانجو بعد أن شرحنا أهم مواصفاته الشكلية وأنواعه، تكمن خطورته في انتشار استخدامه بين الشباب في الآونة الاخير والتقليل من قوة تأثيراته السلبية على الجسم، في حين قد يُسبب استمرار تعاطيه على المدى الطويل الإصابة بالإدمان، ويُصبح المريض معرضاً لأعراض الانسحاب الخطيرة، في هذه الحالة ننصح بالتوجه إلى مستشفى دار الهضبة للحصول على التقييم الصحي والعلاج اللازم.

يمكن الحصول على المساعدة اللازمة عبر التواصل مع الطاقم الطبي على الرقم التالي 01154333341.

للكاتبة/ أ. رشا محمد

الأسئلة الشائعة

ماذا يفعل البانجو في الجسم؟

يبعث تناول البانجو في البداية مشاعر الراحة والاسترخاء وزيادة الطاقة والبهجة، لكن سرعان ما تختفي هذه الأعراض حيث يشعر المريض بالألم والصداع النفسي وأعراض اضطراب الحركة وفرط النشاط (ADHD) مثل صعوبة التركيز والكلام المفرط والحركة الزائدة.

هل يسبب البانجو الادمان؟

نعم يُسبب تعاطي البانجو على المدى الطويل حدوث الإدمان عليه، حيث يُطور المريض نوع من الاعتماد النفسي والجسدي على البانجو مما يخلق نوع من التسامح ومستوى من الانسحاب عند إيقاف تناول هذه المادة.

ماذا يحدث عند التوقف عن تناول البانجو؟

يتعرّض المتعاطي للعديد من الأعراض الانسحابية عند إيقاف تناول البانجو، تختلف شدة الأعراض من شخص إلى آخر وهي:
صعوبة النوم.
القشعريرة.
تغيرات مزاجية.
قلة الشهية.
التعرق.
آلام في المعدة.

تقدم مستشفى دار الهضبة محتواها تحت إشراف الأطباء المتخصصين كتابة ومراجعة من أجل الإجابة على كافة الاستفسارات الطبية حول الموضوع المتعلق بالمقال، غير أن كافة المعلومات الواردة ما هي إلا نظرة عامة قد لا تنطبق على جميع المرضى، ولا يستغنى بها عن الاستشارة الطبية المباشرة ومراجعة الأطباء، لذا الموقع يعلن إخلاء مسؤوليته الكاملة عن اتخاذها مرجعا كاملا سواء للتشخيص أو العلاج، بل من أجل التعرف على معلومة طبية موثوقة يتم مراجعتها وتحديثها بشكل دوري كمؤشر عام يوجه في المقام الأول إلى الاهتمام بالحالة المرضية عبر رؤية وتدخل الجهات الطبية المنوطة.

أ / هبة مختار سليمان
أ / هبة مختار سليمان

(أخصائية نفسية) مديرة قسم السيدات فرع اكتوبر – تمهيدي ماجستير جامعة المنصورة. –دبلومة العلاج المعرفي السلوكي. – دورة تعديل سلوك مركز البحوث جامعة القاهرة اعداد البرامج العلاجية.

عرض

اكتب ردًا أو تعليقًا