أنواع علاج الإدمان على الكبتاجون وطرق تطبيقه

يُعدّ البحث عن علاج ادمان الكبتاجون هو الحل الأمثل لمن يريد التعافي من آثار إدمان مادة الامفيتامين.
ينتمي الكبتاجون إلى عائلة عقار الأمفيتامينات، ظهر 1961 لعلاج حالات الاضطراب السلوكي والقلق والخدار، لكن خطورة تأثيراته السلبية وتسبّبه بالإدمان دفع الحكومة إلى حظره واعتباره مادة خاضعة للرقابة.

سنتحدث في هذا المقال عن علاج ادمان الكبتاجون بعد توضيح خطورة إدمانه على صحة المريض وحياته الاجتماعية، كما سنذكر أنواع العلاج ومراحله وطرق القيام به:

إدمان الكبتاجون والمخاطر المحتملة؟

تكمن خطورة إدمان الكبتاجون في التغييرات والآثار الجانبية السيئة طويلة الأمد التي تطرأ على المدمن والتي قد يكون لها عواقب وخيمة، حيث يُدمر الكبتاجون المادة الرمادية في الدماغ ويرفع درجة الاكتئاب وقد يؤدي ذلك إلى سيطرة الأفكار الانتحارية، هذا بجانب ارتفاع احتمالية إصابة المدمن على الكبتاجون بمجموعة من الاضطرابات العقلية أخطرها جنون العظمة، ذهان، الشخصية العدوانية، بالإضافة إلى الاختلالات الجسدية مثل ارتفاع ضغط الدم، أمراض القلب، العجز الجنسي، النوبات.

ويمكننا أن نعد متعاطي الكبتاجون مدمنا عندما يقع في مرحلة الاستخدام القهري لتلك الحبوب، كما يعد معاناة الشخص من متلازمة انسحابية عند تأخير الجرعة دلالة واضحة على إدمان الكبتاجون، ومن أمثلة أعراض انسحاب الكبتاجون: صداع شديد، رؤية مشوش، مزاج متقلب، حدقة العين متسعة، شحوب الوجه، العدوانية والقلق.

ما سبق يوضح أن علاج الإدمان على الكبتاجون ليس بالأمر الهين، إذ يحتاج المدمن للعلاج الجسدي، النفسي والسلوكي من أجل تخطي الانسحاب دون مضاعفات ومعالجة الاضطراب الإدماني حتى لا تحدث الانتكاسة.

 

مراحل علاج الادمان على الكبتاجون

يُعدّ الخضوع إلى علاج طبي مناسب هو الحلّ المثالي للتوقف والامتناع عن حبوب الكبتاجون، تتطلب إعادة تأهيل المدمن رحلة علاجية شاملة لاستعادة الصحة البدنية والعقلية وإنهاء الآثار الضارة التي لحقت بالجسم نتيجة الإدمان، حيث يمر علاج الادمان على الكبتاجون بأربعة مراحل للوصول إلى مرحلة التعافي وهي ما يلي:

مراحل علاج الإدمان على الكبتاجون

تقييم الحالة عبر الفحص الشامل:

وهي المرحلة المبدئية خلال رحلة العلاج والتي يتم فيها فحص المريض بشكل كامل وتقييم حالته الصحية ومدى خطورة درجة الإدمان التي وصل إليها، تشمل هذه المرحلة الخطوات التالية:

  • إجراء تحليل دوائي ومعرفة مستويات المواد الموجودة داخل الجسم.
  • جمع المعلومات المتعلقة بتاريخ المريض الطبي وكذلك تاريخ الاسرة في الإدمان ووجود مشاكل في العمل.
  • اختيار الخطة العلاجية التي تناسبه دون الشعور بألم أو معاناة.

إزالة السموم من الجسم:

وهي المرحلة التي يتم فيها التخلص من حبوب الكبتاجون وطرده خارج الجسم، وعلاج أعراض الانسحاب التي تهاجم الجسم نتيجة توقف المدمن عن تعاطي الكبتاجون، يتم تطبيق بروتوكول دوائي لمعالجة هذه الأعراض، ويخضع المريض حينها لمراقبة دائمة على مدار الساعة لمعرفة التغييرات التي تطرأ عليه والتأكد من عدم تعرّضه لأي مضاعفات صحية، وفي حال اشتدت أعراض الانسحاب يتم تقديم العلاج مدعوم بالأدوية، كما يوفّر المركز علاج فردي وجماعي وأنشطة ترفيهية تساعد على تصفية الذهن.

تم تجربة أنواع متعددة من الأدوية لمعرفة مقدار الاستفادة أثناء العلاج، شملت التجارب الأدوية البديلة والأدوية المضادة للذهان وأدوية الاكتئاب، لم تظهر أدلة كافية تؤكد فعالية هذه الأدوية في العلاج الروتيني، لكن استطاعت بعض الأدوية تحسين نتائج علاج الإدمان وتخفيف أعراض الانسحاب، ولكل دواء منها استخدامات مختلفة وهي:

  • نالتريكسون.
  • ديكسامفيتامين.
  • مودافينيل,
  • الميثيلفينيديت.
  • ديسفلفرام
  • الميثادون.
  • ميرتازابين وغيرها من مضادات الأكتئاب.

مرحلة العلاج النفسي والسلوكي:

يتم في هذه المرحلة دعم المريض بالعلاج النفسي، الذي يهدف إلى معرفة الأسباب الجذرية التي دفعت المريض للإدمان، وإيجاد الحلول لمعالجتها، وكذلك علاج الأضرار العقلية التي تسبب بها الإدمان، مثل الاكتئاب والهلوسات والعصبية.

مرحلة تجنّب الانتكاس:

وهي المرحلة التي تلي مغادرة المركز وانتهاء العلاج بشكل متكامل، وهي مرحلة مهمة يبدأ فيها الشخص المتعافي بالعودة إلى الاندماج مع المجتمع ومواجهته بالتغيير الجديد، من الضروري المتابعة مع المرشد العلاجي الذي يقدم مساعدة في التعامل الصحيح مع المواقف الحياتية ومواجهة التوتر، وتجاهل المحفزات التي قد تؤدي لحدوث انتكاس والابتعاد عنها، والمساعدة في التخطيط لمستقبل مشرق.

تبقى آثار جرعة الأمفيتامين حتى 46 ساعة ضمن عينة الدم، وتستمر بالظهور مدّة (2-3) يوم في عينة البول، بينما تبقى ثلاثة أشهر من عينة الشعر، بالتالي تستمر رحلة علاج إدمان الكبتاجون ما لا يقل عن 28 يوم وتصل إلى ثلاثة أشهر حسب درجة الإدمان.

تتراوح مدّة بقاء المدمن في المركز بين بضعة أيام إلى عدّة أشهر، يُعدّ العلاج الداخلي ضمن المركز الطبي هو الخيار الأفضل للإقلاع عن الإدمان بفعالية، فقد يتعرّض المدمن لأعراض انسحابية شديدة وبحاجة إلى إشراف طبي متخصص، كما أن المركز يوفّر الدعم النفسي والاجتماعي الذي يحتاجه المدمن خلال هذه الفترة،ويتضمن ما يلي:

  • العلاج السلوكي المعرفي والذي يعمل على مكافحة الأفكار السلبية والسلوكيات المنحرفة وتطوير مهارات التأقلم مع المحيط وتجنّب حدوث انتكاس.
  • العلاج التحفيزي والذي يهدف إلى خلق حوافز داخلية لدى المريض لإكمال رحلة العلاج.
  • العلاج السلوكي الجدلي وهو خاص بعلاج الحالة العقلية والعواطف، وتشجيع التفكير بشكل منطقي عند التعامل مع المشاعر الصعبة دون الاندفاع لتعاطي الكبتاجون.
  • الاستشارة الأسرية.
  • علاج القبول والالتزام.
  • مجموعة دعم الأقران والتي تتيح التواصل مع المدمنين الآخرين أثناء فترة العلاج ومناقشة المخاوف التي تراودهم، يتكون هذا العلاج من 12 خطوة.

اقرأ أيضا

كيفية علاج الادمان من الكبتاجون في المنزل

يُتاح عدّة طرق لعلاج الإدمان يعتمد اختيار الطريقة المناسبة للعلاج على شدّة الحالة الإدمانية ومقدار الرعاية والمراقبة التي يحتاجها المريض، يمكن علاج ادمان الكبتاجون في المنزل مع الاعتماد على العيادات الخارجية، حيث يستطيع المدمن ترك الكبتاجون بدون المستشفى شريطة الالتزام بالعلاج والمثابرة عليه، يُعدّ هذا الأسلوب في العلاج مناسب للذين لا يستطيعون الالتزام كامل النهار في المركز بسبب كثرة مسؤولياتهم، الفرق الرئيسي بين النوعين أن نجاح العلاج ضمن المنزل يشترط أن يكون الإدمان خفيف وتم استعمال الكبتاجون بكميات قليلة أو خلال فترة قصيرة، يحضر المدمن جلسات علاجية تتراوح مدّتها بين (7-8) ساعات في النهار، وينام في منزله في نهاية اليوم، كما يتم جدولة الجلسات بما يُناسب توقيت المريض.

بالرغم من ذلك يُعدّ العلاج الداخلي ضمن المركز الطبي هو الخيار الأفضل للإقلاع عن الإدمان بفعالية، وذلك لأن نجاح العلاج ضمن المنزل يشترط أن يكون الإدمان خفيف وتم استعمال الكبتاجون بكميات قليلة أو خلال فترة قصيرة، وقد يتعرّض المدمن لأعراض انسحابية شديدة وبحاجة إلى إشراف طبي متخصص، كما أن المركز يوفّر الدعم النفسي والاجتماعي الذي يحتاجه المدمن خلال هذه الفترة.

لا يمكن علاج ادمان الكبتاجون بالاعشاب، ولا يُنصح باستخدامها نظراً لعدم معرفة تأثيراتها الجانبية على المدى البعيد، فقد تؤدي إلى التعرّض لمخاطر صحية أخرى أو حدوث تعارض بينها وبين الأدوية الأخرى التي تم تناولها، وقد تزيد من خطر الانتكاس، ولكن هناك أعشاب طبيعية يمكن مراجعتها مع الطبيب حيث لها الفوائد التالية:

  • التغلّب على مشاكل القلب عبر تناول مكمل الزعرور.
  • حماية الكبد من التلّيف عبر تناول شوك الحليب.
  • تقليل التوتر والقلق عبر تناول عشبة أشواغاندا.
  • حماية الكلى من التسمم عبر تناول جذر الأرقطيون والأعشاب.
  • علاج الغثيان عبر استخدام كبسولات الزنجبيل أو زيت الزنجبيل.
  • تقليل حدّة أعراض الانسحاب عبر استخدام مستخلص زهرة الآلام.
  • معالجة تقلّب المزاج عبر تناول الجينسنج.
  • تعزيز إفراز الاندروفين عبر تناول فيتامين C والذي يتميز بتأثيره المضادة للأكسدة.
  • تقليل نوبات الصرع والرغبة الشديدة في التعاطي عبر تناول المغنيسيوم الذي يعمل على تحفيز GABA.
  • تقليل الشعور بالألم والتأثير السمّي العصبي عبر تناول حبة البركة.
  • تقليل مخاطر الإدمان عبر تناول الزنك.
  • تقليل التوتر والقلق عبر استخدام زيت إكليل الجبل وزيت اللافندر.

ننصح بالاعتماد على العلاج الداخلي في سبيل التخلص من حالات الإدمان بكفاءة وفعالية، وهذا ما يُوفّره مستشفى دار الهضبة والذي يُعدّ من أفضل المراكز المتخصصة في علاج مرضى إساءة استخدام المواد أو إدمانها، حيث تتم متابعة حالة المريض بدقة واختيار العلاج المناسب له، كما يُوفّر نشاطات ممتعة للترفيه عن المرضى ومنحهم شعور الألفة والراحة.

يمكن الحصول على المساعدة اللازمة عبر التواصل مع الطاقم الطبي على الرقم التالي 01154333341.

الخلاصة

إلى هنا نكون قد انتهينا من المقال حيث تحدثنا عن مراحل علاج ادمان الكبتاجون وأنواعه وطرق الحصول عليه، وذلك بعد أن شرحنا خطورة إدمانه وما يُسبّبه للجسم من ضرر قد يكون دائم وقد ينتهي بالوفاة، يتطلب البدء بعلاج إدمان المخدرات إدراك خطورة هذه الآثار ووجود رغبة جدية بالتخلص منها، والحصول على العلاج بطريقة صحيحة في سبيل الحصول على تعافي مستديم.

للكاتبة/ أ. رشا محمد

الأسئلة الشائعة

هل يتعافى مدمن الكبتاجون؟

يكمن معنى التعافي في إكمال الحياة دون العودة إلى المخدرات أو الاعتماد عليها للتكيف مع الظروف، ولا يوجد حدّ زمني معين للشفاء، بالتالي يتعافى مدمن الكبتاجون طالما لم تحدث حالة انتكاس أثناء فترة النقاهة.

كيف اساعد الجسم على التعافي؟

إتباع النصائح التالية في طرد السموم خارج الجسم في المنزل، وهي:
المحافظة على رطوبة الجسم عبر شرب (8-10)أكواب يومياً.
الابتعاد عن المشروبات الرياضية التي تحتوي الكثير من السكر.
ممارسة التمارين الرياضية.
تناول نظام غذائي صحي.
الابتعاد عن تناول الكحول ومشروبات الكافيين.

ماذا يحدث إذا تركت الكبتاجون بدون علاج؟

لا يمكن إيقاف تناول المخدرات بشكل مفاجئ حيث يُسبب ذلك تعرّض الجسم لصدمة خلال 24 ساعة، ويبدأ المريض بالمعاناة من الحمى والغثيان وخفقان القلب والتعرّق والاكتئاب وغيرها، وتزداد حدتها بع مرور (48-72) ساعة، مما قد يدفع المريض للعودة إلى التعاطي بشراهة والوقوع في فخ الإدمان.

تقدم مستشفى دار الهضبة محتواها تحت إشراف الأطباء المتخصصين كتابة ومراجعة من أجل الإجابة على كافة الاستفسارات الطبية حول الموضوع المتعلق بالمقال، غير أن كافة المعلومات الواردة ما هي إلا نظرة عامة قد لا تنطبق على جميع المرضى، ولا يستغنى بها عن الاستشارة الطبية المباشرة ومراجعة الأطباء، لذا الموقع يعلن إخلاء مسؤوليته الكاملة عن اتخاذها مرجعا كاملا سواء للتشخيص أو العلاج، بل من أجل التعرف على معلومة طبية موثوقة يتم مراجعتها وتحديثها بشكل دوري كمؤشر عام يوجه في المقام الأول إلى الاهتمام بالحالة المرضية عبر رؤية وتدخل الجهات الطبية المنوطة.

أ / هبة مختار سليمان
أ / هبة مختار سليمان

(أخصائية نفسية) مديرة قسم السيدات فرع اكتوبر – تمهيدي ماجستير جامعة المنصورة. –دبلومة العلاج المعرفي السلوكي. – دورة تعديل سلوك مركز البحوث جامعة القاهرة اعداد البرامج العلاجية.

عرض

اكتب ردًا أو تعليقًا