هل تنجح طرق علاج الإدمان على المخدرات بالمنزل؟

إن اتخاذ قرار علاج الإدمان على المخدرات بالمنزل هو مسؤولية كبيرة من قبل المدمن تجاه نفسه ومن قبل أسرته تجاهه، حيث أن العلاج المنزلي يختلف تماماً عن العلاج داخل المراكز الطبية من حيث الحماية والرعاية والخبرة في التعامل مع المريض، ولأنه مازال هناك من يبحث عن ذلك الاتجاه في مواقع الانترنت، سنتحدث خلال هذا المقال عن طرق العلاج داخل المنزل ونسبة نجاحها في تعافي المدمن على المخدرات.

كيف تعالج المدمن على المخدرات في المنزل؟

في البداية ولكي ينجح العلاج لابد من إخفاء المخدرات والتحلي بالصبر، فإن فترة العلاج تكون صعبة جداً خاصةً في البداية، حيث يبدأ الجسم برد فعل مفاجئ تجاه عدم حصوله على المخدرات وتسمى ردة الفعل هذه بأعراض انسحاب المخدرات، والتي تتفاوت شدتها عند كل مريض ولكنها بشكل عام تعتبر أشد من تحمل الإنسان وبالتالي فإن الكثير من المدمنين يلجأون إلى تعاطي المخدرات مجدداً وبالتالي تحصل الانتكاسة، ولكن ردعاً لحدوث أي انتكاسة لابد من وجود طرق علاجية آمنة للمساعدة.

لذلك يبدأ علاج المدمن في المنزل باللجوء لاستشارة متخصصة من قبل طبيب لتقييم الحالة الصحية ونسبة السموم، ووضع المدمن على المستوى العقلي، عندما يمكن مع الطبيب تحديد أفضل طريقة للتخلص من المخدرات في المنزل، سواء بالتوقف التدريجي، أو التوقف المفاجئ واستخدام أدوية إدارة أعراض الانسحاب ثم بدء العلاج النفسي والسلوكي، كما يمكن من خلال الاستشارة تحديد نظام غذائي وروتين يومي يساعد على تخفيف الانسحاب طويل المدى لمنع الانتكاس،وإدخال وسائل مساعدة أخرى كالأعشاب والطب البديل بما يتوافق مع حالة المدمن. تابع معنا للاطلاع على كافة الطرق المتاحة ونسبة نجاحها.

ما هي طرق علاج الإدمان على المخدرات داخل المنزل

إن طرق علاج الإدمان على المخدرات بالمنزل تستوجب علاج الأعراض الانسحابية حتى تضمن نجاحها،  ولذلك يتم استخدام طرق علاجية معينة لتخفيف آلام أعراض الانسحاب وتسكينها حتى انقضاء مدتها، وسنتحدث عن هذه ونوضح ما هو الأفضل لضمان العلاج بالمنزل والتعافي من بينها..

ابرز طرق علاج ادمان المخدرات في المنزل

العلاج بالأعشاب

إن علاج إدمان المخدرات بالأعشاب هو من أبرز الطرق التقليدية المستخدمة في العلاج، ولكن على الرغم من وجود هذه الأعشاب وتأثيرها، فهي لا تستطيع وحدها مواجهة أعراض الانسحاب ولا تتمكن من تخفيفها ولو بشكل بسيط، لذلك فإن هذه الطريقة لا تثبت فعاليتها بشكل كامل إلا عند بعض المتعاطين الذين لم يصلوا إلى درجة الإدمان، بينما المدمن على المخدرات فهو بحاجة إلى المتابعة الطبية وإشراف الأطباء قبل استخدام أي نوع من الأعشاب، فلربما قد تسبب بعض الأعشاب تأثيراً عكسياً مؤذياً للمريض أو تعيده للإدمان، وعلى كل حال من المهم استشارة طبيب قبل استخدام الاعشاب المجربة في علاج إدمان المخدرات حتى لا يتعرض المدمن للضر، ومن بين أهم تلك الأعشاب:

الجينسنغ

وهو من الأعشاب التي تساعد في تخفيف التعب الناتج عن الانسحاب وزيادة مستويات الطاقة ويعالج الأرق والقلق والاكتئاب الناتج عن انسحاب المخدرات مثل المورفين، كما يساعد في تحسين المزاج، وهو يوفر حماية من المشاكل العصبية.

البابونج

وهو من أبرز الأعشاب المسكنة للألم والتي تستخدم في تهدئة أعراض القلق والأرق والتعب الشديد، كما أنه يستخدم كعلاج لضيق الجهاز الهضمي في هذه المرحلة، ولكن يتم استخدامه في مرحلة علاج أعراض الانسحاب ما بعد الحادة. نظراً لضعف قوته في العلاج.

زهرة العاطفة

هي من الأعشاب التي يتم استخدامها في علاج إدمان الهيروين والمورفين، ولها تأثير في علاج الأعراض النفسية مثل القلق والاكتئاب الناتج عن الانسحاب.

الزنجبيل

يعتبر من النباتات القوية في علاج اضطرابات المعدة بأنواعها وخاصةً الغثيان والقيء، كما أنه يساعد على تخفيف الصداع والدوخة، وهو مكمل غذائي في فترة الانسحاب.

الكركديه

ويتم استخدامه في ضبط ضغط الدم المرتفع أو المنخفض نتيجة أعراض الانسحاب، والحماية أمراض الكلى والكبد ومساعدة الكبد على استقلاب سموم المخدرات.

حليب الشوك

والذي يستخدم في علاج مشاكل الكبد أثناء استقلاب سموم المخدرات، ويساعد في علاج الاضطرابات الهضمية في فترة سحب السموم، وهو من مضادات الأكسدة.

أوراق الريحان

وهي تستخدم لتهدئة الأعراض الانسحابية النفسية التي تشمل القلق والاكتئاب، كما تعتبر مرمماً طبيعياً للأعصاب.

الهندباء

وهي من الأعشاب المساعدة في علاج اضطرابات الجهاز الهضمي الناتج عن انسحاب المخدرات، كما أن لها تأثيراً فعالاً في تنشيط عمل وظائف الكبد.

العلاج بالتدريج

وهو أسلوب علاجي يتم فيه تخفيف جرعات المخدرات بشكل تدريجي في المنزل حتى يتم التخلص من الإدمان على المخدرات بشكل نهائي، وهي أثبتت نجاحها بالفعل ولكنها لا تصلح لعلاج جميع أنواع المخدرات بنفس الطريقة، حيث أنها لا تصلح مع الكوكايين مثلاً نظراً لصعوبة تخفيف جرعاته، ولكنها قد تنجح مع المواد الأفيونية والكحول نظراً لوجود بديل من الأدوية يمكن استخدامه في تلك الفترة، وهذه الطريقة في العلاج تتم تحت اشراف طبيب متخصص ولا تتم بشكل فردي أبداً.

العلاج الطبي في عيادة خارجية

في هذه الطريقة يتم استخدام خطوات العلاج الطبي ولكن في المنزل بدلاً من المركز، وذلك بعد الخضوع لاستشارة طبية في عيادات خارجية لعلاج الإدمان، وقد تستدعي علاج أعراض الانسحاب في المركز كمرحلة أولية ثم بعدها يبدأ الطبيب بتحديد جلسات علاجية متفرقة خلال الأسبوع للعلاج النفسي والسلوكي، مع تحديد الأدوية المناسبة في العلاج وإشراف الطبيب على العلاج المنزلي، ويتم إشراك العائلة في هذا العلاج من خلال تعليمهم كيفية التعامل مع المدمن خلال فترة الانسحاب وكيفية حمايته من التعرض لأي انتكاسة، كذلك مشاركته النشاطات المفيدة في العلاج ومنعه من السلوكيات التي يجب تغييرها والوعي في التعامل معه بعيداً عن اللوم أو الأذى النفسي، ومن أبرز البرامج العلاجية المستخدمة في جلسات العيادات الخارجية:

  • برنامج ال12 خطوة.
  • العلاج السلوكي المعرفي.
  • العلاج السلوكي الجدلي.
  • العلاج الفردي والعلاج الجماعي.

هل يستطيع مدمن المخدرات تركها بدون علاج؟

من الصعب جداً أن يستطيع شخص مدمن على المخدرات التوقف عن الإدمان بمجرد التوقف عن التعاطي في منزله، حيث أن المنزل يشكل بيئة إدمانية ترفع الرغبة في تعاطي المخدرات طوال الوقت، بالإضافة إلى أن الأشخاص المحيطين قد يكونون غير داعمين أو مؤهلين للتعامل مع أعراض الانسحاب التي تظهر، مما يجعل المدمن ينتكس ويفقد قدرته على التحكم في رغبته في العودة للمخدرات، ولذلك يجب إقناع المدمن بالعلاج داخل المركز الطبي لضمان نجاح العلاج وحمايته من شدة الأعراض الانسحابية، ويتم ذلك من خلال فهم أسباب رغبته في العلاج داخل المنزل وحلها بشكل يدعم تخليه عن قرار العلاج المنزلي.

لماذا يلجأ المدمنون على المخدرات للعلاج داخل المنزل؟

توجد الكثير من الأسباب التي تجعل أي شخص يبعد تفكيره عن الخروج من المنزل لتبطيل الإدمان، ومن أبرز هذه الأسباب:

  • للحفاظ على السرية التامة وتجنب انتشار خبر الإدمان بين الناس.
  • تقليل مصاريف العلاج التي تكون مكلفة جداً في غالب الأحيان.
  • عدم الراحة في الإقامة داخل مراكز علاج الإدمان والمستشفيات.
  • تجنب الاختلاط بمرضى الإدمان حيث أن الصورة النمطية للمدمنين في المراكز العلاج تكون خاطئة.
  • الخوف من المعاملة القاسية من الأطباء والممرضين خلال فترة العلاج وخاصةً فترة سحب السموم.

وحل هذه الأسباب يكون من خلال تصحيح المفاهيم الخاطئة، حيث أن مراكز العلاج تختلف عن بعضها في التعامل مع مريض الإدمان، واختيار الأفضل بينها بالمعايير الجيدة سيسهل على المدمن العلاج بمكان آمن تحت إشراف أطباء ذوي خبرة في التعامل معه.

لماذا يعتبر مستشفى دار الهضبة مكان آمن للعلاج؟

لأنه مركز علاجي معتمد ومرخص من قبل وزارة الصحة المصرية والمجلس القومي للصحة النفسية، وهو يمثل بيئة علاجية آمنة للمريض، حيث توفر للمريض كل من:

  • السرية التامة حيث لايمكن لأي شخص الوصول للمعلومات الشخصية للمريض.
  • يوفر المركز إقامة فندقية بحيث يشعر المريض وكأنه في منزله خلال فترة العلاج.
  • جميع الأطباء في المركز متعاونون مع المرضى وتوجد علاقات طيبة فيما بينهم.
  • يوجد برامج علاج فردي وبرامج علاج جماعي للمدمنين لتوفير الراحة للمريض أثناء العلاج.
  • من خلال العلاج في المركز سيتم توفير الأموال ونفقات العلاج حيث يتم العلاج من غير أي زيادة بالنفقات مع ضمان عدم حدوث انتكاسة والتي تؤثر بشكل كبير على زيادة نفقات العلاج.
الخلاصة

إن اتخاذ قرار علاج الإدمان في المنزل وعلى الرغم من وجود من يستخدمونه ويدعون فعاليته، إلا أنه لا يعتبر مكاناً آمناً للعلاج، ولا يضمن التعافي التام للمدمن دون التعرض للانتكاسة، حيث أن الأطباء لا يستطيعون التواجد معه بشكل كامل، ولن يتمكن من الحصول على القدر الكافي من الرعاية والحماية كما لو كان في المركز.

للكاتبة / ا. روان الوقاف

الأسئلة الشائعة

ما هي الأدوية التي تستخدم في علاج الإدمان داخل المنزل؟

من أبرز الأدوية المستخدمة في علاج الإدمان والتي يوصي بها الطبيب للمدمن الذي يقضي وقت العلاج داخل المنزل:
ميثادون.
لوفيكسيدين.
نالتريكسون ممتد المفعول.
فارينيكلين.
أكامبروسيت.

ما هي النصائح التي تدعم علاج الإدمان داخل المنزل؟

يجب على المريض خلال فترة العلاج في المنزل الالتزام بإرشادات الطبيب بشكل كامل وعدم الإخلال بأي من التعليمات دون علم الطبيب.
لا بد من ممارسة الرياضة بشكل يومي وتحريك الجسم من أجل مساعدته على استعادة صحته والتخلص من سموم المخدرات بشكل أسرع.
يجب التركيز على نظام غذائي صحي يشمل جميع أنواع الطعام الغني بالفيتامينات والمعادن والبروتين من أجل استعادة حيوية وظائف الجسم وترميم الأعصاب والعضلات.
شرب كميات كافية من الماء والمحافظة على ترطيب الجسم، كما يمكن شرب العصائر المغذية ومشروبات الديتوكس التي يوافق عليها الطبيب.
الالتزام بتمارين التنفس وممارسة التأمل الصحي بشكل يومي من أجل مساعدة النفس على الاسترخاء والراحة.
الابتعاد عن رفاق السوء والبيئة الإدمانية والأماكن التي يتم تعاطي المخدرات فيها، والتركيز على احاطة النفس ببيئة داعمة على التعافي.

هل يمكن علاج إدمان المخدرات في المنزل أونلاين؟

تتيح بعض المراكز العلاجية ومن بينها مستشفى دار الهضبة للطب النفسي وعلاج الإدمان إمكانية استشارة الطبيب عن طريق الانترنت من خلال الاتصال بهم على الرقم وطلب 01154333341 وحجز استشارة أونلاين مع أحد أطباء المركز، ولكن ذلك لا يغني عن زيارة الطبيب للتشخيص والعلاج، بل يمكن الاستفادة من جلسات العلاج أونلاين للمتابعة في العلاج النفسي بعد تخطي مرحلة سحب السموم.

تقدم مستشفى دار الهضبة محتواها تحت إشراف الأطباء المتخصصين كتابة ومراجعة من أجل الإجابة على كافة الاستفسارات الطبية حول الموضوع المتعلق بالمقال، غير أن كافة المعلومات الواردة ما هي إلا نظرة عامة قد لا تنطبق على جميع المرضى، ولا يستغنى بها عن الاستشارة الطبية المباشرة ومراجعة الأطباء، لذا الموقع يعلن إخلاء مسؤوليته الكاملة عن اتخاذها مرجعا كاملا سواء للتشخيص أو العلاج، بل من أجل التعرف على معلومة طبية موثوقة يتم مراجعتها وتحديثها بشكل دوري كمؤشر عام يوجه في المقام الأول إلى الاهتمام بالحالة المرضية عبر رؤية وتدخل الجهات الطبية المنوطة.

أ / هبة مختار سليمان
أ / هبة مختار سليمان

(أخصائية نفسية) مديرة قسم السيدات فرع اكتوبر – تمهيدي ماجستير جامعة المنصورة. –دبلومة العلاج المعرفي السلوكي. – دورة تعديل سلوك مركز البحوث جامعة القاهرة اعداد البرامج العلاجية.

عرض

اكتب ردًا أو تعليقًا