الانافرانيل …أعراض الانسحاب وعلاج الإدمان على انافرانيل

يأتي علاج الإدمان على انافرانيل لتخليص الجسم من سموم هذه المادة وأثارها الضارة،  يُعدّ الأنافرانيل من الأدوية المضاد للإكتئاب وحالات الوسواس القهري، تم تصنيعه عام 1964 من قبل شركة سويسرية، وأثبت فعاليته في إعادة التوازن الكيمائي للدماغ، مما ساهم في انتشاره بشكل واسع، في حين وجدت الدراسات أن ربع الأشخاص الذين تناولوا هذا الدواء استمروا في ذلك لمدّة أشهر أو أكثر، مما يُعرضهم لمخاطر أعراض انسحابية حادة التأثير عند التوقف عن تناوله.
سنتحدث في هذا المقال عن علاج إدمان انافرانيل حيث سنبرز كيفية تأثيره ومفعوله القوي على الجسم والأعراض الانسحابية التي يمرّ بها الجسم عند إيقافه، حيث يساعد الإلمام بهذه المعلومات في تلافي خطر إساءة استخدام هذا الدواء.

خطورة انافرانيل وأعراض إدمانه

تكمن قوة مفعول دواء انافرانيل في مادته الفعالة كلوميبرامين هيدروكلوريد التي تمنع إعادة امتصاص السيروتونين والنورابينفرين من قبل الخلايا العصبية، مما يُعزّز من عملها وتركيزها ضمن الدماغ،  وذلك على غرار مضادات الاكتئاب الأخرى، حيث تمنح مشاعر التحفيز والسعادة للمريض،  وتزداد هذه المشاعر مع ازدياد الفترة التي تبقى فيه هذه النواقل بين الخلايا العصبية، مما يدفع المريض لتناول المزيد من الانافرانيل على مدى طويل للمحافظة على هذا الشعور بالتالي يحدث الإدمان.

تأتي كبسولات الدواء وفق جرعات وتراكيز مختلفة، فهي إمّا  25 مجم أو 50 مجم أو 75 مجم، يبدأ مفعول دواء انافرانيل 25 بالتأثير  خلال 2 إلى 6 ساعات، ويستمر هذا التأثير فترة تتراوح 4 ساعات و 7 إلى 8 ساعات، بينما يبلغ عمر النصف من دواء انافرانيل

حوالي 17 إلى 28 ساعة وقد يصل إلى 32 ساعة عند تناول جرعة 150 مجم، يبقى تأثير الانافرانيل في الدم لمدّة تصل عشرة أيام بينما يبقى في البول حوالي الأسبوع، يستغرق الدواء حتى يصل إلى ذروة تأثيره ما بين يوم واحد إلى أسبوع.

يُعدّ الأنافرانيل من الأدوية الشائعة في منحها نتائج إيجابية عند تحليل عينة البول في فحص المخدرات، بالتالي في حال لزم الأمر يحتاج كشفه تحليل إضافي مع الخضوع لاختبارات أكثر تحديداً، لم يتم إثبات تسبب الأنافرانيل بالإدمان إلا أن إساءة استخدامه سوف يُعرّض الجسم لأعراض اضطراب تعاطي المخدرات والتي سوف نناقشها في الفقرة التالية.

اعراض انسحاب انافرانيل

كما هو الحال مع أدوية علاج الاكتئاب، يُسبّب توقف المريض بشكل مفاجىء عن تناول دواء انافرانيل في ظهور أعراض الانسحاب، والتي تُعرف بمتلازمة التوقف عن تناول مضادات الاكتئاب (ADS)، لا تُعدّ  قوية بالمقارنة مع الهيرويين والكوكايين وغيره من المخدرات، حيث تختلف أعراض الانسحاب وشدتها من مريض إلى آخر وذلك وفق عدّة عوامل وهي:

  • وجود تاريخ سابق في تعاطي المخدرات.
  • طول فترة تناول الدواء.
  • معاناة المريض من مشاكل طبية مزمنة
  • وجود مشاكل اجتماعية.
  • عمر المريض حيث يُعاني الأشخاص الذين تجاوزوا عمر 60 عام من أعراض الانسحاب أكثر من غيرهم.

تتراوح المدة التي تستمر فيها أعراض الانسحاب من أيام إلى عدّة أسابيع، تتجلى أعراض الانسحاب الجسدية لانافرانيل في صورة:

اعراض انسحاب انافرانيل

  • دوخة.
  • غثيان.
  • التقيؤ.
  • صداع.
  • أرق.
  • حمى.
  • آلام البطن.
  • الإسهال.
  • عودة أعراض الوسواس القهري.

أمّا أعراض الانسحاب السلوكية فتظهر كما يلي:

  • التهيج.
  • الكوابيس.
  • الشعور بالضيق.
  • قلق.
  • اكتئاب.

يتم ابطال مفعول انافرانيل عبر سحب السموم من الجسم في مركز متخصص ، يختلف جدول السحب من شخص إلى آخر، لكن تدوم أعراض الانسحاب بعد آخر جرعة في المتوسط حوالي أسبوعين إلى ثلاثة أسابيع، يساعد البدء في التخلص من السموم مبكراً في تفادي الإصابة بأعراض انسحابية حادة.

يمر الجدول الزمني للانسحاب بالمراحل التالية:

  • تبدأ الأعراض الانسحابية الأولية خلال الأيام من 1 إلى 3 ، في حال تم إيقاف الدواء تماماً  سيؤدي ذلك إلى  ظهور أعراض انسحاب قوية.
  • في الأيام من 4 إلى 5 يعاني المرضى من أعراض مشابهة لأعراض الأنفلونزا مثل الغثيان والدوخة والحمى
  • في الأسابيع 1 إلى 3 تبدأ الأعراض بالانحسار.
  • في الأسابيع 4+ تكون فترة الانسحاب طويلة المدى نتيجة طول فترة استخدام مضادات الاكتئاب منا يؤثر على شدة الأعراض.

علاج ادمان الانافرانيل

في دراسات طبية سابقة وجد الخبراء أن  50٪ إلى 80٪ من الأشخاص استطاعوا تحمّل أعراض الانسحاب عند تقليل استخدام الدواء نظراً إلى العمر النصفي القصير للانافرانيل،  بالتالي يتم العلاج عبر إيقاف دواء انافرانيل بالتدريج عبر إنقاص الجرعة التي يتم تناولها كل 4 إلى 6 أسابيع تحت الإشراف الطبي، وذلك بمقدار 25% عبر اتباع التعليمات التالية:

  • عند تناول جرعة 150 مجم في اليوم يُنصح بتقليل الجرعة إلى 75 مجم في اليوم الأول.
  • يتم تقليل الجرعة إلى 50 ملغ يومياً في اليوم الثامن.
  • يتم تقليل الجرعة إلى 25 ملغ يومياً في اليوم الخامس عشر
  • يتم تقليل الجرعة إلى 10 ملغ يومياً في اليوم 22.
  • يتم التوقف عن تناوله تماماً في اليوم 29.

في الحالات الشديدة تتم إدارة اعراض الانسحاب والتخفيف منها عبر اللجوء للعلاج ضمن مراكز إعادة التأهيل الداخلية، حيث يتم علاج إدمام انافرانيل باستخدام العقاقير وتحت الإشراف الطبي وفق مرحلتين، في المرحلة الأولى يخضع المريض للمراقبة والرعاية الطبية، تستمر هذه المرحلة أربعة أسابيع حيث شعر 30% من المرضى بالاكتئاب خلاله، في حال لم تتحسن الأعراض تبدأ المرحلة التالية وهي العلاج المستمر، والتي قد تستمر حتى أربعة أشهر لضمان وصول المريض إلى حالة تعافي تام.

ننصح بدورنا بالتوجه إلى مستشفى دار الهضبة للحصول على تقييم شامل للحالة الطبية التي وصل إليها المريض، وعلى أساسها يتم اقتراح برنامج علاجي شامل لإدمان انافرانيل يضمن وصول المريض إلى حالة التعافي في أسرع وقت وتحت الإشراف ومراقبة أفضل الأطباء المختصين في مجال علاج الإدمان.

الخلاصة

إلى هنا نكون قد وصلنا إلى نهاية المقال عن علاج إدمان انافرانيل حيث شرحنا خطورة مفعول هذا الدواء وضرورة إتباع إرشادات الطبيب في طريقة تناوله، حيث غالباً ما يستهين الناس بقدرة الانافرانيل في التسبب بالإدمان، إلا ان الإحصائيات أثبتت عكس ذلك، يساعد تلقي العلاج بشكل فوري عند إساءة استخدام الدواء في تجنيب الجسم أعراض انسحابية لا تُحمد عقباها.

للكاتبة / ا. رشا

الأسئلة الشائعة

ما هي العلاجات الطبيعية لأعراض الانسحابية انافرانيل؟

يمكن أن يساعد اتباع بعض السلوكيات في تخفيف تأثير الاعراض الانسحابية، مثل الحصول على قسط كافي من النوم وتحسين النشاط البدني عبر ممارسة الرياضة، وتقليل التوتر عبر التأمل وممارسة اليوغا، إلى جانب إتباع نظام غذائي صحي غني بالدهون والمغذيات والتقليل من الغلوتين ومنتجات الألبان.

ما الأدوية الموصوفة في علاج ادمان الانافرانيل؟

يُقرر طبيبك الخاص الدواء المناسب بما يُناسب حالتك الطبية في حال لزم الأمر، حيث يمكن استخدام مضادات الهيستامين في التخفيف من أعراض سحب مضادات الاكتئاب مثل Benadryl، لكن تحت الإشراف الطبي خوفاً من تداخل الأعراض.
Benadryl، لكن تحت الإشراف الطبي خوفاً من تداخل الأعراض.

تقدم مستشفى دار الهضبة محتواها تحت إشراف الأطباء المتخصصين كتابة ومراجعة من أجل الإجابة على كافة الاستفسارات الطبية حول الموضوع المتعلق بالمقال، غير أن كافة المعلومات الواردة ما هي إلا نظرة عامة قد لا تنطبق على جميع المرضى، ولا يستغنى بها عن الاستشارة الطبية المباشرة ومراجعة الأطباء، لذا الموقع يعلن إخلاء مسؤوليته الكاملة عن اتخاذها مرجعا كاملا سواء للتشخيص أو العلاج، بل من أجل التعرف على معلومة طبية موثوقة يتم مراجعتها وتحديثها بشكل دوري كمؤشر عام يوجه في المقام الأول إلى الاهتمام بالحالة المرضية عبر رؤية وتدخل الجهات الطبية المنوطة

أ / هبة مختار سليمان
أ / هبة مختار سليمان

(أخصائية نفسية) مديرة قسم السيدات فرع اكتوبر – تمهيدي ماجستير جامعة المنصورة. –دبلومة العلاج المعرفي السلوكي. – دورة تعديل سلوك مركز البحوث جامعة القاهرة اعداد البرامج العلاجية.

عرض

اكتب ردًا أو تعليقًا