أنجح طرق علاج الإدمان على ليرولين وما هي الأدوية المستخدمة

تعرف على أهم طرق علاج الإدمان على ليرولين، حيث يعتبر ليرولين من الأدوية العلاجية التي تسبب الإدمان نتيجة تأثيرها على كيمياء المخ، والنواقل العصبية، لذلك يتعرض الكثير من الشباب إلى مخاطر الإدمان بسببه.

يتضمن علاج ليرولين مجموعة برامج منها إزالة السموم، وإعادة التأهيل النفسي والسلوكي، بالإضافة إلى الاهتمام بالنظام الصحي والغذائي للمدمن حتى يمكن تحسين الحالة الصحية للجسم،  و وظائف الأعضاء التي تأثرت بسبب  الإدمان، لذلك سنشرح بالتفصيل أهم الطرق العلاجية للتعافي نهائياً من إدمان ليرولين. 

ما هو علاج الإدمان على ليرولين

علاج ليرولين هو ببساطة الرعاية الصحية الكاملة التي يتم تقديمها لمن تطور استخدامه لعلاج ليرولين فأصبح جسده معتمد عليه كلياًّ في الحصول على النشوة والسعادة، مع عجزه عن التوقف عن تناوله بمفرده، لذلك يتم عمل ترتيبات طبية وصحية منظمة لمساعدة مدمني ليرولين في التخلص منه.

يشمل علاج ليرولين الجوانب الجسدية ويتمثل في بروتوكول علاج ونظام غذائي معين لمساعدة المدمن في تجاوز مرحلة انسحاب ليرولين، ووقايته من الانتكاس بسبب ة تأثيرها على الجسم، بينما يتضمن علاج الحالة النفسية لمدمن ليرولين أيضاً بروتوكول دوائي، وعلاج سلوكي، و سنتعرف عليهم بالتفصيل في السطور التالية فتابع معنا.

خطوات معالجة مدمن ليرولين

من المهم إدراك مدى صعوبة علاج إدمان ليرولين في المنزل لأن الجسم يتعرض لمضاعفات وآلام شديدة في فترة الإنسحاب، قد يعجز البعض عن تجاوزها بمفرده، وكثيراً ما يتعرض المدمن للانتكاسة لذلك يُنصح بالالتحاق بإحدى المؤسسات الطبية مثل دار الهضبة للخضوع إلى برنامج علاجي يتم وصفه تبعاً لحالة المدمن، ويتضمن الخطوات التالية بصفة عامة:

خطوات معالجة مدمن ليرولين

المرحلة الأولى: إزالة السموم

بعد توقفك عن تناول المادة الإدمانية يتم تنظيم برنامج دوائي لمساعدتك في التخلص من السموم التي تراكمت بسبب المواد الفعالة في دواء ليرولين بكميات كبيرة، وتختلف مدة إزالة السموم من شخص إلى آخر وعادة ما تستغرق سبعة أيام.

يتعرض بعض المدمنين في هذه الفترة إلى بعض الأعراض الانسحابية مثل الشعور بالغثيان، والقىء، والإسهال، والإجهاد العضلي، لذلك يتم وصف أدوية مضادة للقيء والإسهال، والغثيان، بينما يتأثر نفسياً حيث يتعرض لحالة اضطرابات في النوم، وشعور بالقلق، والتوتر والاكتئاب، لذلك يتم وصف أدوية تساعد على الاسترخاء ومضادة للاكتئاب، والجدير بالذكر أن أغلب هذه الأعراض الانسحابية يختفي بعد فترة قصيرة يمكن تحملها مقابل التخلص من الإدمان، الذي يؤثر تأثير خطير على أعضاء الجسم على المدى البعيد.

المرحلة الثانية: التأهيل  النفسي والسلوكي (الجماعي و الفردي)

تعد مرحلة العلاج النفسي مرحلة هامة تساعد في تقويم سلوك المدمن، وأيضاً حمايته من خطر الانتكاسة، نتيجة تأثره الشديد بتبعات الحالة النفسية التي تصيب المدمن بعد الانسحاب، كما تساعده في اتباع نظام صحي خالي من المخدرات يساعده استعادة توازنه الصحي، و بنيانه الجسدي بصورة سليمة، وتختلف برامج التأهيل النفسي التي يتم تقديمها من شخص إلى آخر طبقاً لحالة المدمن الصحية ورغبته، وراحته النفسية حيث توجد برامج علاجية فردية وجماعية لكل منهم فوائدها  وتتضمن البرامج العلاجية التالية:

العلاج السلوكي المعرفي  CBT

يهدف هذا العلاج إلى مساعدتك على إدارة مشاكلك، من خلال تغيير سلوكياتك، وتصرفاتك، وهو نظام علاجي شائع في علاج أمراض الاكتئاب والأرق كما يركز  على طرح ومناقشة المشكلات الحالية كلامياً، وعلاجها بدلاً من التركيز على مشكلات الماضي وتشمل مميزاته ما يلي:

لا يتضمن فترة زمنية طويلة مقارنة بالعلاجات الكلامية الآخرى. 

  • يهتم بتقسيم المشكلات الجسدية، والعقلية، والعاطفية وطرحها حتى يمكن التعرف على تأثيرها، ومدى أهميتها، وطرق التعامل الصحيح معها. 
  • يمكن أن يتم بمرونة عالية في اختيار أوقات الجلسات، كما يمكن أن يتم أونلاين. 
  • يهتم بتولية الشخص مسؤولية تغيير نفسه بنفسه وتقويم أفكاره وذلك بمساعدته تدريجياً. 
  • يعلمك كيفية الاستفادة من اليوم، واتباع استراتيجيات منظمة لاستثمار الوقت، والطاقة. 
  • قد يكون هذا العلاج له تأثير في علاج بعض الأمراض العقلية.
  • المساعدة في إدارة المشكلات بطريقة سليمة  ، ومنع تأثيرها السلبي على الحياة اليومية. 

العلاج السلوكي الجدلي DBT

هو أحد أنواع العلاجات السلوكية الكلامية ويعتمد على علاج السلوك المعرفي ويركز أكثر على النواحي العاطفية، ويهدف إلى تحسين فهمك لمشاعرك ومساعدتك على تقبلها حالياً مع محاولة تغيير السلوك تدريحياً، وتنمى لديك مهارات إيجابية تساعدك في إدارة حياتك، وقد تم تطوير هذا النوع من العلاج لحل مشكلات اضطراب الشخصية ومعالجة الأفكار الانتحارية، ومحاولات إيذاء النفس و يساعد هذا البرنامج على العمل الجاد، والالتزام بالقيام بالواجبات، والمسؤوليات، كما أنه يركز على حاضرك ومستقبلك بدلاً من الماضي. 

 العلاجات التحفيزية 

يركز هذا النوع من العلاج على التأثير في مراكز المكافأة في المخ من خلال تقديم التعزيز الإيجابي والمكافآت التي يمكن أن تساعدك في البقاء أطول مدة بعيداً عن المخدرات.

كما تعمل هذه الجلسات على مساعدتك في البحث والإيمان بالدوافع المؤثرة التي تساعدك على تعزيز السلوك الإيجابي في حياتك، والتي تؤثر بصورة ملحوظة على إبعادك  أطول فترة ممكنة بعيداً عن تناول المواد المخدرة. 

كما يتم تضمين بعض البدائل والبرامج المتنوعة التي يمكن أن تساهم في تقليل فرص الانتكاس وتشمل ما يلي: 

  1. مجموعات الدعم:  وهي زمالة مع المدمنين المتعافين تساعدك في الحصول على الدعم العاطفي، وتقديم الإرشاد والتوجيه بعد الانتهاء من مرحلة العلاج. 
  2. تخطيط الرعاية اللاحقة:  وضع خطة حياتية يمكنك الالتزام بها لتحسين تفاعلك مع الصعوبات التي تواجهك، ومن شأنها أيضاً حمايتك من الانتكاسة. 
  3. سكن التعافي:  مكان للمعيشة يمكنك الإقامة به بعد التعافي يهدف إلى مساعدتك على الاندماج في الحياة العادية بصورة أكثر سهولة. 

الأدوية المستخدمة في علاج ليرولين

يتعرض المدمن إلى وعكة صحية مؤلمة في فترة إزالة السموم يمكن تفاديها بصورة أسرع من خلال تناول بعض الأدوية لذلك يتم الاستعانة بأنواع أدوية معينة يمكن أن تعمل على تحسين صحة المدمن الجسدية والنفسية بجانب برامج إعادة التأهيل النفسي والسلوكي وتتضمن هذه الأدوية ما يلي: 

  1. الكلونيدين Clonidine:  تساهم المادة الفعالة الموجودة في الكلونيدين في تخفيف الانفعالات التي يعاني منها المدمن في فترة الانسحاب، كما تساعد في علاج ضغط الدم المرتفع. 
  2. ترازودون Trazodone:  أحد الأدوية الفعالة ضد الأرق واضطرابات النوم التي يعاني منها المدمن في فترة الانسحاب. 
  3. زوفران Zofran: من الأدوية المهمة التي تعالج الغثيان في فترة إزالة السموم. 
  4. ديكسميديتوميدين  Dexmedetomidine: من الأدوية البديلة لعلاج Clonidine. 
  5. إيموديوم  Imodium:  يوصف لعلاج الإسهال واضطرابات المعدة. 

الخلاصة

يعد إدمان ليرولين من أنواع الإدمان شديدة الخطورة لذلك يجب التوقف عن تناوله والحصول على علاج إدمان ليرولين بطريقة سليمة داخل مؤسسة النهضة أحد المؤسسات الطبية المؤهلة لعلاج جميع أنواع الإدمان والأمراض النفسية، بطريقة صحية وسليمة مع مراعاة الجوانب النفسية وتحسين الصحة الجسدية للوقاية من الآثار السلبية للأعراض الانسحابية المؤلمة إذا لجأ البعض إلى التعافي داخل المنزل بدون رقابة طبية من متخصصين، وتقليل فرص الإنتكاسة التي غالباً ما تحدث لمن يلجأون إلى التخلص من الإدمان في المنزل.

للكاتبة / د. أماني 

الأسئلة الشائعة

هل يمكن علاج إدمان ليرولين بالأعشاب؟

لا يوجد دليل طبي يثبت فعالية الأعشاب في علاج إدمان ليرولين، لذلك يجب الاستعانة بالأدوية العلاجية تحت رقابة طبية، وعلى الرغم من ذلك فإن بعض الأعشاب ذات فاعلية في تحسين صحة الجسم بصفة عامة. 

ما هي مدة بقاء ليرولين في الجسم بعد التوقف عن تناوله؟

يتم التخلص من نسبة كبيرة من  ليرولين في الجسم بعد يومين من التوقف، ولكن قد يبقى إلى مدة تصل إلى أسبوعين يتعرض فيها الجسم إلى أعراض انسحابية وهي نفس المدة التي يتم قضاؤها في فترة إزالة السموم من الجسم. 

هل يمكن علاج الذاتي من ليرولين  في المنزل؟

للأسف فإن أغلب الأدوية التي يتم الاستعانة بها في المؤسسات الطبية لعلاج الإدمان لا يمكن صرفها بدون رقابة طبية، كما أن بعض الأدوية قد يحدث بينها تداخل وتؤدي إلى ظهور أعراض خطيرة إذا تم تناولها بصورة ذاتية.

تقدم مستشفى دار الهضبة محتواها تحت إشراف الأطباء المتخصصين كتابة ومراجعة من أجل الإجابة على كافة الاستفسارات الطبية حول الموضوع المتعلق بالمقال، غير أن كافة المعلومات الواردة ما هي إلا نظرة عامة قد لا تنطبق على جميع المرضى، ولا يستغنى بها عن الاستشارة الطبية المباشرة ومراجعة الأطباء، لذا الموقع يعلن إخلاء مسؤوليته الكاملة عن اتخاذها مرجعا كاملا سواء للتشخيص أو العلاج، بل من أجل التعرف على معلومة طبية موثوقة يتم مراجعتها وتحديثها بشكل دوري كمؤشر عام يوجه في المقام الأول إلى الاهتمام بالحالة المرضية عبر رؤية وتدخل الجهات الطبية المنوطة.

أ / هبة مختار سليمان
أ / هبة مختار سليمان

(أخصائية نفسية) مديرة قسم السيدات فرع اكتوبر – تمهيدي ماجستير جامعة المنصورة. –دبلومة العلاج المعرفي السلوكي. – دورة تعديل سلوك مركز البحوث جامعة القاهرة اعداد البرامج العلاجية.

عرض

اكتب ردًا أو تعليقًا