كيفية التعامل مع الانتكاسة بشكل صحيح، و12 نصيحة لتجنبها من الأساس

عندما تنتهي رحلة علاج الإدمان الصعبة، وتصل إلى بر الأمان وقد تخلصت من هذا الكابوس أخيراً، فقد تراودك مشاعر الخوف من الانتكاسة والعودة لنقطة الصفر مرة أخرى وهي مشاعر طبيعية ولكن إذا تركت ذلك الخوف يسيطر عليك قد يكون نقطة السقوط.. لذلك ستُلقي هذه المقالة نظرة مُتعمقة حول كيفية التعامل مع الانتكاسة، بداية من تعاملك مع هذه المخاوف، كيف تقي نفسك من الانتكاس، و إذا حدث كيف تديرها بأسس طبية وعقل واع. لذلك احرص على قرائتها بحرص وتركيز شديد.

كيفية الوقاية من انتكاسة الادمان

إليك 10 نصائح عملية تُساعدك على المضي قدماً في رحلة التعافي وتقي نفسك من الانتكاس:

كيفية الوقاية من انتكاسة الادمان

إنهاء برنامج العلاج كاملاً

من المهم إنهاء برنامج العلاج الشامل لتقليل أي فرص للانتكاس خاصة مرحلة العلاج والتأهيل السلوكي. إذا أردت معرفة مزيد من المعلومات حول برامج علاج الإدمان يُمكنك التواصل مع متخصصي مستشفى دار الهضبة لعلاج الإدمان عبر رسائل الواتس أب 01154333341 .

ابحث عن الدعم 

وجود من يدعمك في رحلة العلاج هو أمر هام جداً، لذلك ابحث عن صديق داعم، شريك حياة، أو أحد أحبائك. وبالطبع ستجد الدعم المُتخصص في رحلة العلاج من طبيبك ومساعديه. سيُعد هذا الدعم ملجأً لك في حال شعرت بأي إحباط، أو احتجت لأي تشجيع. يُمكنك وضع أرقامهم في قائمة خاصة على تليفونك المحمول، والاتصال بهم لطلب الدعم عندما تأتي الرغبة، أو يكون من الصعب إدارتها، خاصة في بداية التعافي. 

انضم لمجموعات العلاج الجماعي

إن وجودك في وسط أُناس مروا برحلة الإدمان، وتعافوا مثلك، يجعلك تشعر أنك لست وحدك، بل هناك من مر بنفس الظروف، وبالتالي يفهم ما تشعر به. لن تجد حرج من التحدث معهم حول ما تشعر به، وستسمع قصصهم حول الإحباطات التي مروا بها، وكيف تغلبوا عليها، كل هذا سيفيدك كثيراً في الاستمرار.

حافظ على المُتابعة بعد العلاج

انتهاء العلاج لا يعني التعافي التام، فمرحلة المتابعة بعد التعافي مهمة جداً في منع الانتكاس، لذلك احرص على حضور جلسات المُتابعة، ولا تضجر من طول مدتها.

جد هدف لحياتك

لابد من البحث عن هدف حقيقي تحيا لأجله، هذا سيبث في نفسك الرغبة، الطاقة، والقدرة على الاستمرار في التعافي، وعدم النظر للوراء مرة أخرى. قد يكون ذلك تكوين أسرة، عمل تحبه، تطوع، أو غير ذلك.

اشغل وقتك دائماً

استرجع حياتك القديمة قد تتذكر هوايات كنت تحبها، أو ابحث عن هوايات جديدة وقم بتجربتها، المهم ألا تدع وقت فراغ، بحيث تسد الطريق على عقلك في التفكير في المُخدر، خاصة في الفترة الأولى من التعافي، والتخلص من الاعتياد عليه.

ممارسة الرياضة

يُعد الاكتئاب والقلق صراعات شائعة في الفترة الأولى من التعافي، حيث تحتاج وقتاً للتكيف مع حياتك الجديدة دون مخدر تهرب به من مشاعرك السلبية. التمرين طريقة رائعة لإفراز الإندورفين في عقلك، هذه المادة المسؤولة عن تعزيز طاقتك وتنظيم مزاجك. يُمكنك ممارسة أي رياضة تحبها، سواء المشي، الركض، ركوب الدراجات، السباحة، رفع الأثقال، أو أي كان. المهم أن تستمتع بوقتك.

انتبه للعلامات التحذيرية التي تظهر عليك

راقب أي علامات ميل او تفكير زائد في المُخدر، ولا تتردد أبداً في إخبار الطبيب بمشاعرك.

اتبع العادات الصحية

إن اتباع العادات الغذائية الصحية، وإعادة تدريب الجسم على عادات النوم الصحيحة سيجعلك تشعر بمزاج أفضل، فقد أكدت الدراسات أن أحد أهم أسباب الانتكاس هو الاكتئاب والقلق.

التأمل اليقظ

تُعد ممارسة التأمل اليقظ هي أحد أهم طُرق الاسترخاء، زيادة المعرفة بالنفس، الصلاة واللجوء للخالق، كل ذلك يُريح أعصابك ويُشعرك بالمعية والإطمئنان.

تجنب المُثيرات

تجنب أي مُحفزات تجعلك تشعر برغبة في التعاطي، سواء كانت:

  • محفزات داخلية ومشاعر سلبية مثل (القلق، التوتر، الغضب، أو تدني احترام الذات).
  • محفزات خارجية (أشخاص كنت تتعاطى معهم، أماكن، أو أشياء تذكرك بالتعاطي). يُمكنك إعداد قائمة بهذه المحفزات لزيادة  الوعي بها، وقد اثبتت هذه الطريقة فاعليتها في تقليل مخاطر الانتكاس.

تشغيل الشريط

هي طريقة جيدة لمنع نفسك من الاستجابة لرغبتك في التعاطي بعد العلاج، عن طريق تشغيل شريط عقلك واسترجاع الأحداث حول ما سيحدث إذا عُدت للتعاطي مرة أخرى، وسيكون ذلك رادعاً قوياً لك.

وفي النهاية تذكر أن الانتكاس لا يحدث فجأة لكنه أمر تدريجي، كلما اسرعت بمنعه كلما كان النجاح أسهل، لذا لا تستسلم للخوف وابعد عن التفكير بشكل سلبي.

نصائح ذهبية للتعامل الصحيح مع الانتكاس

تمتد رحلة التعافي من الإدمان لمدى الحياة، وبما إن السقوط هو جزء من الحياة، فالإنسان الطبيعي يسقط ويُعاود النهوض مرات عديدة في حياته، فالانتكاس خلال رحلة التعافي أمراً عادياً، فقط إذا تعاملت معه بشكلٍ صحيح، إليك بعض النصائح للتعامل المثالي مع الانتكاس والنهوض سريعاً:

  • أولاً يجب أن تُغير مفهومك عن الانتكاس، فأنت إذا تعاملت مع انتكاسك على أنه استراحة مُحارب، ستُعاود النهوض سريعاً، وإذا تعاملت معه على أنه فشل فقد يكون ذلك مُحبطاً ومُدمراً. كما أنه ليس كل انتكاس يعني عودة إلى الإدمان، أنت من ستُحدد ذلك.
  • أنت أولى الناس بالتعاطف مع ذاتك، وتذكر مثابرتها خلال الفترة السابقة، فلا داعي لجلد الذات.
  • لا تدع الشعور بالذنب بسبب الانتكاس، والخجل من نفسك لعدم قدرتك على المُحافظة على التعافي، يجعلك تتمادى في التعاطي، وتذكر أن الانتكاس في بعض الأحيان يكون خارج سيطرتك. فرغم قدرة الدماغ المثيرة على الشفاء وتحرير نظام المُكافأة من سيطرة المُخدر، إلا أن ذلك يتطلب وقتاً.
  • كلما نهضت سريعاً، كلما كان التعافي أسهل وأسرع.
  • ابدأ بأخذ الخطوات العملية فوراً.

يمكنك الآن البدء في القيام بالخطوات التالية لعلاج الانتكاسة:

  • طلب المُساعدة:لا تخجل أبداً من طلب المُساعدة من الطبيب المختص، فكلما كان ذلك أسرع، كانت العودة للطريق الصحيح أسهل.
  • تحديد سبب الانتكاس: من الضروري جداً تحديد سبب الانتكاس، عندها سيساعد الطبيب في تحديد التغيير المطلوب، مثل زيادة جلسات الدعم، جلسات العلاج، أو حتى العودة إلى برنامج العلاج للمرضى الداخليين أو الخارجيين لتخليصك من بيئتك الغير داعمة والمليئة بالمثيرات.
  • حضور جلسة دعم مع مجموعة من المنتكسين: من المهم التواصل مع من مروا بالانتكاس حتى تشعر أنك لست وحدك، وتشعر بالأمل أن هناك من وقع وقام، وأنت كذلك ستقوم ايضاً.
  • ضع حدود صارمة: تتضمن أمثلة الحدود القضاء على الاتصال بالأشخاص السلبيين، عدم السماح للمخدرات من الاقتراب منك، وتجنب أي مثيرات للتعاطي تماماً.
  • الانخراط بشكل كامل في الرعاية الذاتية: الاعتناء بنفسك بعد الانتكاس هو أمر مهم عاطفياً وجسدياً. من خلال تقليل التوتر، ومحاولة جلب المتعة الغير ضارة ، مثل الحمام الساخن، التأمل، القراءة، المشي لمسافات طويلة، وتناول الطعام الصحي.
  • ضع خطة جديدة لمنع الانتكاس: قبل الانتهاء من البرنامج العلاجي، قم أنت وطبيبك بوضع خطة للوقاية من الانتكاس. تشمل الخطة عمل قائمة بالمحفزات الخاصة بك، مهارات التأقلم المحددة التي يمكنك استخدامها لإدارة كل منها، نظام الدعم، وأرقام الاتصال الخاصة بك عندما تحتاج إلى مساعدة.
  • غير حياتك بشكل كامل: إذا استطعت تغير مكان سكنك، عملك، أصدقائك أي شخص أو مكان قد يكون سبب في انتكاسك مرة أخرى غيره فوراً وابدأ حياة جديدة نظيفة.

الخلاصة

أصدر المعهد الوطني الأمريكي لتعاطي المخدرات إحصائية تُفيد بأن (40 : 60)% من المتعافين ينتكسون، 85% منهم ينتكسون في السنة الأولى، وذلك لأن نظام المُكافأة في الدماغ يحتاج إلى وقت حتى يتم تحريره من المُخدر، لذلك من المهم معرفة كيفية التعامل مع الانتكاسة بطريقة صحيحة، والمُتابعة المُستمرة خاصة في السنة الأولى بعد التعافي، مع ضرورة اعتبار أن الإدمان مرض مُزمن يحتاج إلى مُحافظة مدى الحياة.

للكاتبة / د. سمر غنيم

الأسئلة الشائعة

ما هي أسباب حدوث الانتكاس؟

عدم إكمال العلاج.
عدم الاهتمام بالمتابعة بعد التعافي.
التعرض لمثير قوي دون دعم.
عدم الإبتعاد عن بيئة المُخدر وأصدقاء السوء.

هل كل انتكاس يعني عودة للإدمان؟

بالطبع لا، ليس كل انتكاس يعني فشل، ولكن كلما أسرعت في طلب المُساعدة والعلاج كلما كان التعافي أيسر وأسرع.

ماذا أفعل إذا تعرض أحد أحبائي للانتكاس؟

لا داعي لأي لوم أو عتاب.
شجعه على طلب المُساعدة فوراً.
أخبره أنك بجانبه ولن تتركه، وأنه يستطيع النهوض مرة اخرى.
ذكره بالإنجاز الذي حققه، وأنه لا داعي لليأس.

كيف يُمكن حماية شخص مدمن من الانتكاس؟

هناك العديد من النصائح تم ذكرها في المقال يُمكنك الرجوع إليها، وأهمها:
إبعاده عن بيئته الإدمانية القديمة.
تجنب أي محفز للإدمان.
مساعدته على شغل وقته بما يُفيد.
ممارسة الرياضة.
الإلتزام بنظام غذائي صحي.
البحث عن هدف لحياته.

تقدم مستشفى دار الهضبة محتواها تحت إشراف الأطباء المتخصصين كتابة ومراجعة من أجل الإجابة على كافة الاستفسارات الطبية حول الموضوع المتعلق بالمقال، غير أن كافة المعلومات الواردة ما هي إلا نظرة عامة قد لا تنطبق على جميع المرضى، ولا يستغنى بها عن الاستشارة الطبية المباشرة ومراجعة الأطباء، لذا الموقع يعلن إخلاء مسؤوليته الكاملة عن اتخاذها مرجعا كاملا سواء للتشخيص أو العلاج، بل من أجل التعرف على معلومة طبية موثوقة يتم مراجعتها وتحديثها بشكل دوري كمؤشر عام يوجه في المقام الأول إلى الاهتمام بالحالة المرضية عبر رؤية وتدخل الجهات الطبية المنوطة.

أ / هبة مختار سليمان
أ / هبة مختار سليمان

(أخصائية نفسية) مديرة قسم السيدات فرع اكتوبر – تمهيدي ماجستير جامعة المنصورة. –دبلومة العلاج المعرفي السلوكي. – دورة تعديل سلوك مركز البحوث جامعة القاهرة اعداد البرامج العلاجية.

عرض

اكتب ردًا أو تعليقًا