كيف تعرف مدمن الآيس هل يمكن اكتشاف مدمن الآيس بسهولة؟

يُعدّ اكتشاف مدمن الآيس أمر مُهمّ للغاية، حيث يُسبّب إدمان الآيس ظهور تغيرات ملحوظة على المدمن سرعان ما تتحول إلى أعراض مرئية للأشخاص الموجودين في محيطه مع استمرار التعاطي، تتنوع هذه الأعراض ما بين علامات جسدية وعلامات نفسية وعلامات سلوكية وعلامات تنعكس على السلامة العقلية والمزاجية.

سنتحدث في هذا المقال عن كيف تعرف مدمن الآيس (الكريستال ميث)، وترجع أهمية تلك المعرفة إلى حماية الحالة من المضاعفات والأزمات الصحية، وحماية المحيطين بالمدمن من الخطر المحدق بهم.

أعراض تعاطي الكريستال ميث لأول مرة

يُنافس الكريستال ميث في تأثيره المخدّر مادة الكوكايين، حيث يُعتبر من العقاقير المُنشّطة لذلك من المتوقع ظهور علامات واضحة ومرئية على المرء بمجرد تعاطيه، حيث يُسبّب إفراز مادة الدوبامين من الدماغ بشكل زائد ويُعزّز تدفقه إلى الجسم كونه يمنع خلايا الدماغ من امتصاصه.

تكمن أهمية الدوبامين في أنه يتحكم في مشاعر التحفيز ورفع المعنويات والأحاسيس العاطفية، مما يُسبّب ظهور علامات قصيرة المدى تُساعد في التعرّف على مدمن الآيس قد يكون ما يلي من ضمنها:

  • عدم الشعور بالحاجة للنوم.
  • ازدياد التحفزّ لأداء المهام والواجبات
  • كثرة وسرعة الثرثرة في مواضيع مختلفة.
  • انقطاع الشهية لتناول الطعام.
  • ارتفاع وتيرة النشاط وعدم القدرة على الهدوء.

إنّ رؤية المعدات التالي ذكرها يُساعد في تأكيد الشكّ بوجود حالة تعاطي متكررة للآيس:

  • إبر للحقن.
  • شفرات حلاقة.
  • كرات قطنية.
  • ملاعق عليها آثار حروق.
  • قصدير على شكل رقائق.
  • مرايا صغيرة الحجم.
  • ورق ملفوف لشمّ مسحوق الكريستال ميث.
  • ولاعات نار.
  • أنابيب صغيرة من المعدن أو الزجاج.

قد تكون رائحة بول القطط النفاذة التي تنبعث من الملابس وسيلة لمعرفة مدمن الآيس، ولكن الأعراض الجسدية والنفسية والعقلية هي الدليل الذي يؤكد أننا أمام حالة اضطراب إدماني كما سنعرفها تالياً.

كيف تعرف مدمن الآيس؟ 

نذكر فيما يلي أهم الأعراض التي تظهر على مدمن الآيس، إذ يمكن معرفته من خلال ملاحظتها:

كيف تعرف مدمن الآيس

الأعراض الجسدية:

ينعكس إدمان الكريستال ميث على مظهر المدمن بشكل واضح، حيث أثبتت الدراسات ظهور أعراض جسدية معينة على 37٪ من مدمني الكريستال ميث، منها فقدان الوزن عند حوالي 27٪ ، وارتفاع ضغط الدم عند 23٪ منهم بالإضافة إلى:

  • ظهور علامات الشيخوخة المبكرة.
  • ظهور حبّ الشباب.
  • ارتفاع حرارة الجسم.
  • ارتفاع معدل ضربات القلب.
  • ظهور تقرحات على الجلد.
  • الإصابة بالارتعاش.
  • التعرّق المفرط.
  • تعرّض الأسنان واللثة للتلف والإصابة بحالة “فم الميثامفيتامين”.
  • سوء التغذية وقلة الشهية على الطعام أو فقدانها.
  • خسارة الوزن والإصابة بالهزال.
  • حدقة العين متسعة.
  • اختلال توازن ضغط الدم حيث يحدث ارتفاع في الضغط يليه انخفاض.

الأعراض النفسية:

أثبتت الدراسات إصابة 16٪ من مدمني الكريستال ميث بالهلوسة، بالإضافة إلى أعراض أخرى مثل:

  •  الإصابة بجنون وأوهام العظمة.
  • نتف الشعر القهري. 
  • الارتباك والتردد.
  • الشعور بوخز الجلد (وكأن الحشرات تمشي تحت الجلد).
  • الذهان.

الأعراض السلوكية:

ينعكس الإدمان على تصرفات مدمن الآيس وطريقة تفكيره، حيث تظهر مجموعة من الأعراض على أفعاله وقد تشمل:

  • أرق حركي ونشاط غير مألوف.
  • صكّ وطحن الأسنان.
  • الثرثرة بإفراط.
  • الأرق وعدم الرغبة بالنوم.
  • ضعف وتردّي الأداء العام للمدمن في المدرسة أو العمل.
  •  ممارسة الخداع.
  • ظهور سلوكيات منحرفة وعنيفة
  • انعزال اجتماعي.
  • اقتراض المال أو القيام بالسرقة في سبيل للحصول على الميثامفيتامين على حساب مسؤولياته الأخرى.

الأعراض العقلية:

يعاني المدمن من أوهام وهلوسات سمعية وبصرية، وحدوث مشاكل في الذاكرة والعواطف واضطراب المزاج، يُفسّر ذلك باختلال عمل الدوبامين وتغيّر نظام عمله في الجسم، حيث يُعدّ الدوبامين المسؤول عن الاحتفاظ بالذكريات والمشاعر.

الأعراض المزاجية:

يشعر المتعاطي بالنشوة والسعادة ويُصبح شعلة من الطاقة  نتيجة زيادة إفراز النواقل العصبية الدوبامين والنورادرينالين من الدماغ، لكن بمجرد أن تقلّ هذه النواقل العصبية تطرأ عدّة تغيرات على الحالة المزاجية، مثل:

  • الشعور بالاكتئاب المزمن قد يصل إلى التفكير بالانتحار.
  • الشعور بالنشوة بعد التعاطي.
  • غياب التركيز والدافع نحو الحياة والشعور الدائم باللامبالاة.
  • المعاناة من تقلبات مزاجية حادّة تتراوح ما بين الابتهاج والحيوية تارة والشعور بالإكتئاب تارةً أخرى.
  • القلق.
  • الهياج والعدائية تجاه الناس وانتقاداتهم.

أضرار الآيس المخدر على الفم والوجه

أثبتت الدراسات عن المعاناة من متلازمة فم الميثامفيتامين بنسبة مدمن واحد من كل 3 مدمنين، في حين ظهرت تقرحات جلدية وخراجات بنسبة 31٪ على من يتعاطى الكريستال وخاصةً لمن يعاني منهم من إدمان قوي وتعاطي كثيف.

تؤثّر طريقة التعاطي في شدّة الأعراض التي تظهر على جسم المدمن، حيث تتأثر نسبة الإصابة بفم الميث بكيفية تناول المخدر:

  • بالنسبة للمدخنين ترتفع نسبة الإصابة بمقدار ثلاث مرات.
  • بالنسبة لمن يتعاطاه بالشم تبلغ نسبة الإصابة 2.5 مرة فقط
  • بالنسبة للمتعاطين عن طريق الحقن ترتفع نسبة الإصابة بالتقرحات الجلدية بمقدار ثلاث مرات.

يُعدّ مستشفى دار الهضبة المكان الأمثل للخضوع إلى برنامج علاجي شامل، يضمن التخلّص من الإدمان وجميع أعراضه، والحصول على تعافي كامل على المدى الطويل، مما يجعله من أفضل المراكز الصحية المتخصصة للتخلص من إدمان الآيس وغيره من المنشطات.

 يمكن الحصول على المساعدة اللازمة عبر التواصل مع الطاقم الطبي على الرقم التالي 01154333341 .

الخلاصة

إلى هنا نكون قد وصلنا إلى نهاية المقال عن الذي وضح كافة الإجابات عن سؤال كيف تعرف مدمن الآيس، حيث تُساعد الأعراض السابقة في كشف أمره، مما يُساعد المجتمع المحيط به من أسرة وأصدقاء وزملاء عمل في تقديم يد المساعدة له، ونصحه بالعدول عن إدمان الكريستال ميث، والحصول على خطة علاجية مناسبة للتخلص من الإدمان بإشراف كادر طبي مختص، مما يضمن له المحافظة على مستقبل مشرق وواعد.

للكاتبة / ا. رشا

الأسئلة الشائعة

هل الكريستال يُسبّب النعاس؟

يُسبّب تعاطي الكريستال ميث معاناة المدمن من مشاكل صحية عديدة، يُعدّ أهمها الحرمان من النوم لعدة أيام حتى مع تناول جرعات صغيرة من المخدر.

هل يُشفى متعاطي الكريستال؟

على الرغم من تعرّض 25٪ من مدمني الميثامفيتامين للانتكاس بعد مرور سنة واحدة من إتمام العلاج وذلك وفق احصائيات شبكة التحذير من تعاطي المخدرات الأمريكية (DAWN)، إلا أنّه تم التعافي النهائي بإعادة الخضوع للعلاج أكثر من مرة من قبل  50٪ من مدمني الميثامفيتامين.

هل يموت متعاطي الكريستال؟

يتعرّض متعاطي الكريستال للوفاة عند تعاطي جرعات زائدة، حيث نشر المعهد الوطني لتعاطي المخدرات (NIDA) دراسة أجراها مؤخراً في الولايات المتحدة الأمريكية  تُفيد بتضاعف الوفيات بمقدار ثلاث مرات، نتيجة تعاطي جرعات زائدة من الميتامفيتامين خلال الفترة الممتدة بين (2015 حتى 2019)، وذلك لأشخاص تتراوح أعمارهم ما بين 18 و 64 عام، ناهيك عن المخاطر الصحية المتعلقة بمشاركة معدات الحقن، مما يُسبّب انتشار أمراض معدية قاتلة مثل فيروس نقص المناعة البشرية.

تقدم مستشفى دار الهضبة محتواها تحت إشراف الأطباء المتخصصين كتابة ومراجعة من أجل الإجابة على كافة الاستفسارات الطبية حول الموضوع المتعلق بالمقال، غير أن كافة المعلومات الواردة ما هي إلا نظرة عامة قد لا تنطبق على جميع المرضى، ولا يستغنى بها عن الاستشارة الطبية المباشرة ومراجعة الأطباء، لذا الموقع يعلن إخلاء مسؤوليته الكاملة عن اتخاذها مرجعا كاملا سواء للتشخيص أو العلاج، بل من أجل التعرف على معلومة طبية موثوقة يتم مراجعتها وتحديثها بشكل دوري كمؤشر عام يوجه في المقام الأول إلى الاهتمام بالحالة المرضية عبر رؤية وتدخل الجهات الطبية المنوطة

أ / هبة مختار سليمان
أ / هبة مختار سليمان

(أخصائية نفسية) مديرة قسم السيدات فرع اكتوبر – تمهيدي ماجستير جامعة المنصورة. –دبلومة العلاج المعرفي السلوكي. – دورة تعديل سلوك مركز البحوث جامعة القاهرة اعداد البرامج العلاجية.

عرض

اكتب ردًا أو تعليقًا