كم مدة بقاء الترامادول في الجسم، وهل يظهر في تحليل المخدرات؟

مدة بقاء الترامادول قد تصل إلى 4 أيام في سوائل الجسم وعدة شهور في الشعر. اعتمادًا على عدة عوامل مثل، مقدار الجرعة وكثافتها والشكل الدوائي ووظائف الكلى والكبد وغيرها. مما قد يؤثر على الوقت الذي يستغرقه الجسم في تنظيف نفسه واكتشاف الترامادول في تحليل المخدرات.
وفي مقالنا سنتعرف على كيف يتم إخراج الترامادول من نظامك واختبارات المخدرات المختلفة لاكتشافه. كما سنطرح كافة المعلومات حول هذا الموضوع فتابعوا القراءة.

كم يوم يستغرق خروج الترامادول نهائيًا من الجسم؟

الترامادول عقار أفيوني يُوصف طبيًا لعلاج الآلام الشديدة والمتوسطة ويستغرق الجسم يومان تقريبًا للتخلص منه بعد تناول آخر جرعة. حيث يبلغ عمر النصف للترامادول حوالي 6-8 ساعات؛ مما يعني انخفاض ​​تركيز الترامادول في الدم بمقدار النصف بعد هذا الوقت.
يمر الترامادول في النظام الداخلي بعدة مراحل، على أساسها تُحدد مدة خروجه من الجسم كالتالي:

  • يتم امتصاص الترامادول بعد تناوله كحبوب من خلال الجهاز الهضمي ثم يدخل إلى مجرى الدم إلى جميع الأعضاء الحيوية في الجسم. بينما تصل حقن الترامادول مباشرة إلى مجرى الدم دون المرور في الجهاز الهضمي، مما يؤدي إلى ظهور مفعول أسرع.
  • يبدأ التخلص من الترامادول في الكبد، حيث يتم استقلابه بواسطة العديد من العمليات الإنزيمية إلى مركبين أساسيين هما او-ديسميثيل-ترامادول، ن-ديسميثيل-ترامادول، وكلاهما، يحاكي تأثيرات جزيئات الإندورفين الطبيعية في الجسم والتي تتحكم في الألم.
  • تقوم الكلى بإفراز تلك المركبات وإخراجها من الجسم من خلال البول. مما يسهل اكتشاف تعاطي الترامادول في تحليل المخدرات.
    لذلك، مدة بقاء الترامادول في أجزاء الجسم بعد تناول آخر جرعة كالتالي (اللعاب لمدة تصل إلى يومين، والبول من 1 إلى 4 أيام، الدم من 12 إلى 24 ساعة، الشعر من 4 إلى 7 شهور أو أكثر)، ويمكن اكتشاف الترامادول ممتد المفعول لفترات أطول في نظامك لاستغراق الجسم مدة أطول في التخلص منه.

العوامل المؤثرة على خروج الترامادول من الجسم

يمكن أن تؤثر العديد من العوامل على تخلص الجسم من الترامادول من الجسم واكتشافه في تحليل الدم والبول بما في ذلك:

  1. الجرعة: سوف يستغرق الجسم وقتًا أطول للتخلص من الجرعات الكبيرة.
  2. الشكل الدوائي: يستغرق الجسم وقتا أطول في تكسير واستقلاب حبوب الترامادول مقارنة بحقن الترامادول.
  3. سرعة الاسْتِقْلاب: سيستغرق الأشخاص الذين لديهم معدل استقلاب أبطأ وقتًا أطول لتكسير الدواء.
  4. التكرار أو مدة التعاطي: كلما زاد عدد الجرعات أو طالت فترة التعاطي ستطول مدة بقاء الترامادول في الجسم وظهوره في التحليل حيث يستغرق النظام وقتًا أطول للتخلص من الكميات الكبيرة للأدوية.
  5. الحالة الصحية للجسم: يستغرق الجسم وقتًا أطول في تكسير واستقلاب الترامادول في حالة قصور وظائف الكبد والكلى، مما يعيق عملية التخلص من الفضلات، ويطيل المدة اللازمة لتنظيف الجسم لنفسه.
  6. العمر: كلما زاد العمر قلت كفاءة عملية الهضم وطالت مدة بقاء الأدوية في الجسم.
  7. مفعول الدواء: الترامادول من الأنواع ممتدة المفعول حيث يستغرق وقتًا أطول في الخروج من الجسم مقارنة بالأنواع سريعة المفعول.

تحليل ادمان الترامادول ونتيجته

تستخدم حاليًا العديد من اختبارات المخدرات المتفاوتة في السعر والذي يتراوح ما بين 250 إلى 500 جنيها من أجل كشف وجود الترامادول وأيضا نوع التحليل ومدة الكشف عن التعاطي كالتالي:

تحليل البول

يمكن استخدام عينة من البول للكشف عن وجود المخدرات في الجسم بمساعدة أشرطة كارت تحليل المخدرات، بما في ذلك المواد الأفيونية مثل الترامادول المعروف على شريط التحليل باسم TML أو TRA.
ستؤثر مدة التعاطي وكثافة الجرعة على النتيجة حيث سيظل مدة أطول في تحليل البول للمدمن مقارنة بعينة غير المدمن، وأيضا في حال. تناول الأنواع ممتدة المفعول.
وتعد نتائج التحليل البول للكشف عن إدمان الترامادول:

  • إيجابية في حالة ظهور خط أحمر واضح عند منطقة “C” في كارت التحليل الخاص بالترامادول (TML أو TRA)
  • سلبية إذا ظهرت خطوط حمراء في مناطق “C” و “T” معًا على شريط التحليل الخاص بالترامادول في الكارت.
  • كما يجب إعادة التحليل لم تظهر أي خطوط على شريط التحليل.

من المهم أيضًا ملاحظة أن الترامادول سيظهر بالتأكيد في اختبارات المخدرات في البول بغض النظر عن جرعته حتى لو ربع قرص إذا تم إجراء التحليل خلال نفس اليوم الذي تم تناوله فيه. ولن يؤثر تناول السوائل أو الأعشاب أو أي حبوب معينة على نتائج الاختبار ولا يمكن التخلص منه إلا بإزالة السموم تحت المراقبة الطبية.

تحليل الدم

نادرًا ما يتم إجراء اختبارات الدم للكشف عن الترامادول لأنه لا يظهر في الدم لفترة طويلة. ومع ذلك، ستبقى نتيجة التحليل إيجابية لفترة أطول في حالة استخدام ترامادول ممتد المفعول.

اختبار اللعاب

يتميز هذا الاختبار بفترة اكتشاف قصيرة نوعًا ما ويتضمن أخذ مسحة من الفم وإرسالها إلى المختبر للكشف عن وجود الترامادول في النظام.

اختبارات الشعر

يمكن استخدام تحليل الشعر للكشف عن الترامادول في النظام لمدة طويلة جدا، كما أنه دقيق للغاية مقارنة بالأنواع الأخرى.
تتضمن هذه الاختبارات إرسال بصيلات الشعر إلى المختبر، حيث يتم اختبارها للتأكد من وجود الترامادول.
غالبًا ما يستخدم اختبار الشعر لتحديد تعاطي المخدرات المزمن. لذلك، لا يمكن اكتشاف المواد الأفيونية إلا بعد مرور أسبوع تقريبًا على الاستخدام نظرًا لمعدل نمو الشعر.

كيفية تنظيف الجسم من الترامادول

إدمان الترامادول له تأثير قوي على الجسم والدماغ. لذلك، يجب تخليص الجسم وتنظيفه من المواد السامة التي تراكمت فيه مع مرور الوقت نتيجة الإدمان.
تعد عملية إزالة السموم أسرع طريقة لطرد وخروج الترامادول من الجسم بما في ذلك، الدم والبول. والتي يجب أن تتم تحت الإشراف الطبي لتخفيف الأعراض الانسحابية مثل القيء وآلام العضلات واضطرابات النوم وغيرها، والتي تظهر نتيجة تكيف الجسم والدماغ مع التغيرات في نشاط مستقبلات السيروتونين والمواد الأفيونية التي غيرها الترامادول.
كما تساعد المراقبة الطبية في منع أي مضاعفات صحية قد تحدث خلال تلك الفترة.
وقد تتضمن خطة العلاج ما يلي:

الأدوية

تُوصف بعض الأدوية لتخفيف حدة أعراض الانسحاب. بما في ذلك، الميثادون مما يخفف الأعراض ويقلل الرغبة الشديدة في العودة للإدمان.
قد يستمر الشخص في تناول الميثادون بعد مرحلة التخلص من السموم لقبح الرغبة الشديدة ومنع الانسحاب مما يمكنه من العودة إلى حياته اليومية.
كما يمكن استخدام النالتريكسون، مضاد مستقبلات المواد الأفيونية، لمنع آثار الترامادول والمواد الأفيونية الأخرى وتثبيط الانتكاس.
قد توصف أيضا بعض مسكنات الألم لتخفيف آلام العضلات ومضادات القيء لعلاج الأعراض الانسحابية.
ملحوظة: لا تتناول أي دواء بدون إشراف طبي فقد تعرض نفسك لأعراض جانبية خطيرة.

العلاجات السلوكية والاستشارة

تعد من أكثر العلاجات فعالية لإدمان المخدرات والوقاية من خطر الانتكاس بعد التخلص من السموم، وتشمل:

  • العلاج السلوكي المعرفي: يساعد المريض على تحديد المواقف التي قد تدفعه إلى تعاطي المخدرات وتجنبها والتعامل معها.
  • العلاج الأسري: يستهدف التأثيرات أو الأنماط الأسرية التي قد تؤدي إلى إدامة تعاطي المخدرات مما قد يساعد على تحسين أداء الأسرة.
  • المقابلات التحفيزية: تساعد على تحفيز المرضى الذين لديهم آراء متناقضة بشأن العلاج للتوقف عن تعاطي المخدرات والبدء في إعادة التأهيل.
  • إدارة الطوارئ: تستخدم الحوافز لمكافأة السلوكيات الصحية مما يعزز التعافي والرصانة.

التغذية والرياضة

يمكن أن تشمل النصائح المفيدة للمساعدة في إزالة سموم إدمان الترامادول تحت المراقبة الطبية ما يلي:
ترطيب الجسم من خلال تناول المزيد من السوائل للمساعدة في خروج سموم الترامادول من الجسم.
تناول الأطعمة الغذائية الصحية لتعزيز إنتاج الطاقة وتحسين صحة الجسم العامة وتخفيف حدة أعراض الانسحاب.
ممارسة الرياضة المعتدلة بانتظام لتحسين لياقة الجسم وتحفيز عملية إزالة السموم.

الخلاصة

تتراوح مدة بقاء الترامادول في الجسم من 1 إلى 36 ساعة بعد آخر استخدام وذلك تبعا لنوع العينة المختبرة. وهذا تقدير متوسط يمكن أن يتأثر بكثافة الجرعة وحجم جسم الشخص وعمره وعملية التمثيل الغذائي. مما يجعله يظهر في تحليل المخدرات ولا يوجد شيء يمكنه غش النتائج.
لذلك، لا تتردد في طلب المساعدة المتخصصة إذا كنت أنت أو أي شخص تعرفه يعاني من إدمان الترامادول.

للكاتبة/ د. منار أحمد

تقدم مستشفى دار الهضبة محتواها تحت إشراف الأطباء المتخصصين كتابة ومراجعة من أجل الإجابة على كافة الاستفسارات الطبية حول الموضوع المتعلق بالمقال، غير أن كافة المعلومات الواردة ما هي إلا نظرة عامة قد لا تنطبق على جميع المرضى، ولا يستغنى بها عن الاستشارة الطبية المباشرة ومراجعة الأطباء، لذا الموقع يعلن إخلاء مسؤوليته الكاملة عن اتخاذها مرجعا كاملا سواء للتشخيص أو العلاج، بل من أجل التعرف على معلومة طبية موثوقة يتم مراجعتها وتحديثها بشكل دوري كمؤشر عام يوجه في المقام الأول إلى الاهتمام بالحالة المرضية عبر رؤية وتدخل الجهات الطبية المنوطة.

أ / هبة مختار سليمان
أ / هبة مختار سليمان

(أخصائية نفسية) مديرة قسم السيدات فرع اكتوبر – تمهيدي ماجستير جامعة المنصورة. –دبلومة العلاج المعرفي السلوكي. – دورة تعديل سلوك مركز البحوث جامعة القاهرة اعداد البرامج العلاجية.

عرض