اسرع طريقة لتنظيف البول من المخدرات وتحقيق نتيجة سلبية في التحليل

معظم آثار المخدرات تظهر في البول عند التحليل للمتعاطين أو المدمنين، حيث تستقلب الأعضاء الداخلية للجسم المخدر إلى مواد كيميائية تطرد عن طريق البول وقنوات الإخراج الأخرى في مدة معينة حسب قدرة الجسم وكفاءته.

لذا يمكنك القول أن الجسم هو المسؤول عن تنظيف نفسه من تلك السموم، لكن في المقابل هناك بروتوكولات دوائية تساعد الجسم على تنظيف خلاياه من أثر المخدر بجانب بعض المشروبات والمغذيات حتى تمر فترة الانسحاب دون مضاعفات.

فيما يلي سنكشف عن أهم الوسائل المؤدية لذلك مع توضيح أسرع طريقة لتنظيف البول من المخدرات قدر ما تسمح به عوامل السلامة الطبية لتجنب أي ضرر أو مضاعفات محتملة.

كيف ينظف الجسم نفسه من المخدرات؟

جسم الإنسان يمتلك مقومات المحافظة على الصحة بشكل طبيعي، حيث تعمل الأعضاء على امتصاص الفائدة من المواد الداخلة إليها وتوزيعها على الخلايا والأنسجة، وانتقاء المواد الغير مرغوب فيها واستقلابها لطردها خارج الجسم عبر القنوات المختلفة.

والمخدرات أحد أخطر المواد التي يعمل الجسم بشكل آلي على تنظيف نفسه منها من خلال امتصاص المخدر وخضوعه لعملية التمثيل الغذائي، على أن تقوم الكبد بعملية الأيض والاستقلاب وتحويله إلى مواد كيميائية غير مرغوب فيها يتم طرد الخفيف منها عبر البول، والواصل إلى الرئة عبر اللعاب والتنفس، بينما المواد الثقيلة و الممتصة عن طريق الأمعاء يتم إخراجها في البراز.

المدة التي يستغرقها الجسم للتخلص من سموم المخدرات قد لا تتعدى بضع ساعات وقد تصل إلى عدة أيام خاصة من البول وذلك يرجع لعدة عوامل تختلف من فرد لآخر أهمها نوع المخدر وكثافة جرعاته، الصحة العامة للمدمن وجودة التمثيل الغذائي والامتصاص والحرق، بجانب العمر والوزن.

كما تؤثر طريقة التعاطي أيضا على مدة بقاء المخدرات في الجسم فمثلا التعاطي عن طريق البلع قد يجعل بقاء السموم أطول داخل النظام الداخلي، أما إذا كانت طريقة التعاطي عن طريق التدخين أو الحقن فقد يحدث الاستقلاب والطرد بصورة أسرع.

أسرع طريقة لتنظيف البول من المخدرات

التخلص من السموم المتواجدة في الجسم بشكل فوري يعد خيارا غير قابل للتنفيذ، بينما هناك وسائل يمكنها أن تعمل على مساعدة نظامك الداخلي للعمل بشكل أكثر كفاءة في آلية طرد المواد غير المرغوب فيها.

تعتبر والوسائل التالية هي أسرع طريقة  لتنظيف البول والجسم من سموم المخدرات عند قرب إجراء تحليل حسب حالة المتعاطي:

تناول الماء والسوائل وممارسة الرياضة

الماء وترطيب الجسم بصورة مستمرة من أهم الخطوات التي تزيد من وتيرة الجسم عند تعامله مع  السموم، بجانب شرب السوائل والمشروبات التي ترفع من كفاءة الأعضاء الداخلية لطرد أثر نتائج استقلاب المخدرات عن طريق إدرار البول بشكل مستمر ومن أبرز تلك المشروبات الزعتر، الشاي الأخضر، الزنجبيل، عصير التوت البري، منقوع النعناع وقشر الليمون، بجانب ممارسة الرياضة بشكل يومي مع ضرورة الحصول على قسط كاف من النوم، وتناول الغذاء الصحي.

ورغم فعالية تلك الخطوات في عمل الجسم بالسرعة الطبيعية والحصول على أفضل أداء للأعضاء إلا أنها قد تستغرق عدة أيام حتى إذا كنت تتعاطى المخدرات على فترات متباعدة وقد لا تسعفك للتخلص من السموم كليا في وقت وجيز، حيث لا يوجد سبيل لإخفاء أو تنظيف أثر المخدرات في البول إذا كان المتعاطي سيخضع للتحليل بعد 24 ساعة، بجانب إنها لا تعمل على إدارة أعراض الانسحاب مما يرفع نسبة الانتكاس.

استخدام أدوية تنظيف الجسم من السموم

يعد استخدام الأدوية الطبية الملائمة هي الطريقة الأكثر ضمانا لتأمين تسريع عملية تنظيف البول من المخدرات خاصة في حالة التعاطي لفترة طويلة، وتعمل تلك الأدوية على خفض حدة الانسحاب، تقوية أعضاء الجسم، حماية المدمن من أي مضاعفات، وضمان عمل أفضل للأجهزة وخاصة الكبد والكلى لإخراج السموم.

يجب أن يتم تحديد واستخدام الأدوية في مرحلة سحب السموم بواسطة أطباء متخصصين وتحت إشرافهم، إذ لكل نوع من أنواع المخدرات بروتوكوله الدوائي الآمن والملائم لطبيعة الجسم والواقع الطبي للحالة. عادة ما تستغرق مرحلة سحب السموم في المراكز المتخصصة من 4 إلى 7 أيام لتصبح الوسيلة الأفضل والأسرع والأفضل لأنها تحقق خلو الجسم من المخدرات دون خطورة أو انتكاسة وبأقل ألم ممكن.

تواصل مع مستشفى دار الهضبة لحجز موعد فوري لسحب السموم عبر رقم 01154333341.

هل يوجد شئ يفسد تحليل المخدرات في البول؟

لا تتمكن أي وسيلة مهما كان مصدرها من إفساد عينة تحليل المخدرات في البول برغم انتشار الشائعات عن ذلك الأمر وإقبال بعض المدمنين عليه لإنقاذ وظائفهم بسبب تعرضهم لفحص طارئ ومفاجئ، وذلك يرجع إلى الإجراءات التي تتخذها  المؤسسات وحتى المختبرها لكشف أي تلاعب أو خداع في العينة المقدمة، وعلى هذا الأساس ولضمان سلبية عينة التحليل دون التعرض لأي مساءلة يوصى بمنح الجسم الفترة الطبيعية للتخلص من السموم وتنظيف نفسه من المخدر مع أخذ الاحتياطات اللازمة لتخفيف الاضطراب الانسحابي لضمان السلامة ويفضل أن تكون تحت الإشراف الطبي كما شرحنا من قبل.

ماذا عن مشروبات الديتوكس وحبوب التنظيف؟

أما عن الوسائل المنتشرة مثل مشروبات الديتوكس لتنظيف البول المروج لها فإنها وسائل مؤقتة وغير مضمومة بالمرة إذ تعمل على تسريع طرد السموم الموجودة فعليا في المثانة فقط، بينما يظل تدفق السموم من الكبد والكلى إلى البول مباشرة مرة اخرى مدام جسمك مازال في فترة الاستقلاب، وتبعا لذلك البول النظيف كليا لا يمكن الحصول عليه بتلك الطريقة وستكون هناك شوائب قابلة للكشف لا محالة.

أيضا لن تسعفك فترة أقل من 48 أو 72 ساعة عند استخدام حبوب تنظيف الجسم من السموم المخدرة بجانب خطورتها على حالتك واحتمال حدوث تفاعل ضار أنت في غنى عنه. كما أن استخدام البول الاصطناعي لخداع تحليل المخدرات أصبح قابل للكشف بسبب التدقيق في مواصفات العينة التي يجب أن تكون بدرجة حرارة طبيعية وغيرها من العوامل، حتى استخدام الخل أو الحوامض في لإخفاء المخدرات يمكن كشفه بقياس درجة الحموضة، فلا تورط نفسك لأنها وسائل لن تجدي أي نفع في الوقت الحالي مع الإجراءات المستخدمة.

الخلاصة

تنظيف البول من المخدرات عملية تتبع الآلية الطبيعة لطرد السموم من الجسم ومهما بلغت الوسائل التي سيتبعها المدمن من فعالية لتسريع طرد السموم ستبقى المدة التي يستغرقها الجسم ثابتة حسب طبيعة الجسم وطريقة التعاطي والصحة العامة والعوامل الفردية، لكن يكمن الاختلاف في تأمين سلامة الصحة الجسدية والنفسية أثناء الانسحاب لضمان عدم ظهور مضاعفات، لذا في حالة التعاطي المتباعد للمخدرات يمكن الاعتماد على الماء وبعض السوائل الصحية التي تسرع إدرار البول من المثانة، بجانب الرياضة والغذاء الصحي مع وقف التعاطي، أما في حالة الإدمان الشديد فيجب سحب السموم تحت الإشراف الطبي إذ تعتبر أسرع وسيلة لتنظيف البول من المخدر نسبة لآمانها وضمان أقصى كفاءة للأعضاء الداخلية دون انتكاس أو اضطراب.

للكاتبة/ ا. الهام عيسي

الأسئلة الشائعة

ما هي إبر تنظيف البول؟

لا يوجد إبر أو حقن تعمل بشكل فوري على تنظيف البول من السموم، لكن ذاك المصطلح شائع يقصد به إبر تساعد على إدرار البول الموجود في المثانة بشكل أسرع، لكن لا تنظف بقايا المخدر من البول القادم من الكلى.

هل يكشف التحليل استخدام حبوب تنظيف الجسم من السموم؟ 

لا يوجد اختبار معملي أو كارت تحليل فوري يمكنه كشف استخدام حبوب تنظيف الجسم من السموم لأن معظمها حبوب ديتوكس مصنوعة من مواد غير مدرجة في الفئات القابلة للكشف.

هل جنس المتعاطي يؤثر في عملية التخلص من السموم؟

قد لا بؤثر جنس المتعاطي سواء ذكر أو أنثى في عملية التخلص من السموم بشكل كبير ولكنه عامل من العوامل التي قد تخلق فروقا طفيفة، إذ تعمل الأعضاء بنفس الكيفية تقريبا، بينما الوزن والعمر ونوع المخدر هي العوامل الأكثر تأثيرا.

هل عصير القصب يصفي البول من المخدرات؟

يعد عصير القصب من أفضل السوائل المدرة للبول وتحسين وظائف الكبد، كما أنه يرفع من كفاءة الكلى على التخلص من السموم بشكل أفضل، ويساعد على تحسين التمثيل الغذائي ويطهر الأمعاء، ويمكن استخدامه ثلاث مرات أسبوعيا حتى يساعد في تصفية البول من المخدرات بجانب الوسائل الأخرى الآمنة حتى لا يستغرق التخلص من السموم وقتا طويلا.

تقدم مستشفى دار الهضبة محتواها تحت إشراف الأطباء المتخصصين كتابة ومراجعة من أجل الإجابة على كافة الاستفسارات الطبية حول الموضوع المتعلق بالمقال، غير أن كافة المعلومات الواردة ما هي إلا نظرة عامة قد لا تنطبق على جميع المرضى، ولا يستغنى بها عن الاستشارة الطبية المباشرة ومراجعة الأطباء، لذا الموقع يعلن إخلاء مسؤوليته الكاملة عن اتخاذها مرجعا كاملا سواء للتشخيص أو العلاج، بل من أجل التعرف على معلومة طبية موثوقة يتم مراجعتها وتحديثها بشكل دوري كمؤشر عام يوجه في المقام الأول إلى الاهتمام بالحالة المرضية عبر رؤية وتدخل الجهات الطبية المنوطة.

أ / هبة مختار سليمان
أ / هبة مختار سليمان

(أخصائية نفسية) مديرة قسم السيدات فرع اكتوبر – تمهيدي ماجستير جامعة المنصورة. –دبلومة العلاج المعرفي السلوكي. – دورة تعديل سلوك مركز البحوث جامعة القاهرة اعداد البرامج العلاجية.

عرض

اكتب ردًا أو تعليقًا