مراحل علاج الإدمان على الكوكايين المتبعة للحماية من الانتكاس

يعتبر الكوكايين من أهم المواد الطبيعية المنشطة للجهاز العصبي، والمؤثرة على النواقل العصبية لذلك يعتبر علاج الكوكايين من الأمور المعقدة والتي تحتاج إلى وعي طبي ونفسي للنجاح فيها والوصول لمرحلة التعافي التام
علاج الكوكايين في وقت مبكر من الأمور المهمة لأنه من المواد التي تسيطر على انفعالات الأشخاص وسلوكياتهم، كما أن الإدمان يؤثر على صحة الفرد الجسدية وتصيبه بالعديد من الأمراض النفسية مثل الاكتئاب والهلوسة والأفكار الانتحارية.

ما هو علاج إدمان الكوكايين؟

الإدمان هو حالة سلوكية قهرية تجعل رغبة الأشخاص واقعة تحت سيطرة المواد المخدرة وذلك لأنها تؤثر على كيمياء الدماغ والجهاز العصبي عموماً.
لذلك يتمحور علاج الإدمان على الكوكايين حول العلاج النفسي والسلوكي حيث يعتمد الدماغ في مرحلة الإدمان على التحفيز بإفراز مادة الدوبامين من خلال تناول الكوكايين، لذلك يتم تغيير المحفزات وتقليل الرغبة في تناول المادة المخدرة عن طريق العلاج.

بالإضافة إلى ذلك فإن علاج الإدمان يشمل تحسين الحالة الصحية للجسم من خلال البرامج الدوائية والغذائية التي تساعد في تخطى مرحلة أعراض الانسحاب بصورة غير مؤلمة.
كما يتم تقديم برامج خاصة بعد التعافي للحماية من الانتكاس والعودة مرة أخرى للمادة المخدرة.

أهم الدوافع للتخلص من الإدمان

يشعر الكثير من مدمني الكوكايين بحالة من الأسف على أنفسهم ويرغبون في العلاج نتيجة الأضرار التي يشببها الإدمان لأجسادهم وتأثيره السلبي على علاقاتهم الأسرية والشعور بعدم الرضا عن دورهم في المجتمع، حيث يصبح المدمن أسير للمادة المخدرة غير قادر على مواجهة ضغوطات المجتمع أو تحمل المسؤولية، الأمر الذي يجعلهم منبوذين من المجتمع، مما يجعل التخلص من الإدمان حاجة ملحة بالنسبة إليهم للعودة إلى حياتهم الطبيعية.

تفاصيل مراحل علاج الإدمان على الكوكايين الطبية

يتضمن علاج إدمان الكوكايين مجموعة مراحل متلازمة من المفترض أن تتم بصورة متناغمة ومنظمة لمنع حدوث الانتكاسة مرة أخرى، لذلك يمر المدمن فيه بمرحلتين أساسيتين تبدأ بمرحلة إزالة السموم من الجسم، ويعتبر نجاح هذه المرحلة أساسي لاستكمال العلاج من الإدمان، أما المرحلة الثانية فهي مرحلة تلقي العلاج وهي تختلف على حسب الحالة الفردية للمدمن، وتتم من خلال برامج متنوعة تحت إشراف طبي وقد تستمر لعدة شهور متصلة للوصول للحالة الطبيعية للأشخاص قبل الإدمان.
مراحل علاج الإدمان على الكوكايين الطبية

المرحلة الأولى: إزالة السموم من الجسم (العلاج الجسدي)

تتم عملية التخلص من السموم الناتجة عن تأثير الكوكايين والمادة المخدرة تحت رقابة طبية لأنها تُعتبر من أهم وأول خطوات العلاج.
تختلف مرحلة التخلص من السموم من فرد إلى آخر طبقاً لمجموعة الاعتبارات التالية:-

  • الحالة الصحية والنفسية للمدمن.
  • كمية السموم الموجودة في الجسم والناتجة عن كمية الكوكايين التي تم تناولها من قبل.
  • تناول المدمن لأنواع أخرى من الأدوية.

خطوات برنامج إزالة السموم

يتم التخلص من آثار إدمان الكوكايين من خلال سحب السموم من الجسم وذلك داخل مركز دار الهضبة في فترة لا تقل عن 7 أيام بطريقة خاصة تحت إشراف طبي مميز حتى يتم السيطرة على أعراض الإنسحاب وآثارها الجانبية ومنع الإنتكاسة وتتم هذه المرحلة بالتدريج كما يلي:-

  • عمل التحاليل والفحوصات اللازمة للمدمن ومعرفة تاريخه المرضي قبل تناول أي دواء.
  • استخدام بروتوكول دوائي مناسب لحالة المدمن حيث توجد بعض الأدوية التي تساعد على تخفيف حدة التأثر بمادة الكوكايين منها بروبرانولول حيث يساهم في الوقاية من الانتكاس و مودافينيل لتخفيف حدة أعراض الإنسحاب، كما يمكن استخدام باكلوفين يساهم في تغيير إنتاج النواقل العصبية و ديسفلفرام الذي يعمل على معالجة الدوبامين في الدماغ أيضاً توبيراميت له تأثير قوي على منع الإنتكاسة لأنه يحاصر الجلوتومات ويمنع انتقالها، كما يوجد أيضاً لقاح TA-CD الذي يُستخدم في إنتاج أجسام مضادة للكوكايين ترتبط به وتمنع وصول الكوكايين إلى الدماغ فتققل من آثاره؛ تعزز هذه الأدوية من القدرة على التوقف عن إدمان الكوكايين والسيطرة على تناوله.
  • اتباع برنامج غذائي صحي لطرد السموم من الجسم واستعادة توازنه.
  • تأمين برنامج علاج نفسي للحماية من الاكتئاب، والهلوسة والرغبة الشديدة في العودة لتناول المادة المخدرة.

مدة بقاء الكوكايين في الجسم

تختلف مدة بقاء مادة الكوكايين في الجسم وتأثيراتها عليه من شخص إلى آخر طبقاً للنظام العلاجي الذي يتبعه وحالته الصحية ونسبة الكوكايين المختزنة في الجسم.

تبدأ اعراض انسحاب الكوكايين من الجسم بعد انقضاء بضع ساعات على آخر جرعة تم تناولها من المادة المخدرة.

يبقى الكوكايين في الدم لمدة 24 ساعة بينما تختلف هذه المدة بالنسبة للبول وتتراوح ما بين يوم إلى 4 أيام.
كما يمكن التعرف على متعاطي مادة الكوكايين من خلال اللعاب حيث يستمر بقاء مادة الكوكايين به إلى 48 ساعة من آخر جرعة.

المرحلة الثانية: برامج العلاج التأهيلي النفسي

بعد التخلص من السموم وتجاوز هذه الفترة بنجاح يتم تقديم برنامج علاجي وتأهيلي خاص بالحالة الفردية للمدمن، حيث توجد أربع برامج علاجية تتضمن ما يلي:

العلاج الفردي

يعد العلاج الفردي من الطرق الفعالة في علاج إدمان الكوكايين حيث يكون الحوار متبادل بينك وبين المستشار الطبي المتخصص، للحديث براحة تامة عن كافة مشاعرك وأفكارك، وضغوطات الحياة كما توجد مساحة واسعة لمشاركة تلك القضايا والمشكلات أو التجارب المؤلمة التي لا يمكن مشاركتها مع الزملاء أو الأقارب.

يتم العلاج الفردي من خلال جلسات خاصة يمكن للشخص داخلها التعرف على نقاط ضعفه والمؤثرات التي تسبب الإنتكاس وأيضاً يضيف المتخصص مجموعة من التوجهات التي تساعدك في الخروج من منطقة الإدمان والمناطق المظلمة التي تؤثر على أفكارك وتعمل على تعزيز الثقة بالنفس ورفع الوعي.

العلاج الجماعي

على عكس ما يعتقده بعض الأشخاص فإن العلاج الجماعي يعطي نتائج مثمرة في علاج الكثير من الأفراد ويساعد في بناء علاقات جديدة، حيث يتم العلاج الجماعي من خلال مشاركة مجموعة من الأشخاص يختلف عددهم من الذين يعانون من الإدمان مع مستشار طبي واحد.

تساهم هذه الطريقة في علاج الآثار السلبية للإدمان التي حولت المدمن إلى كائن منعزل عن الأشخاص، كما يعالج أفكارهم السلبية تجاه المجتمع، بالإضافة إلى أنه يمنحهم الأمل في التعافي من خلال الاستماع إلى المتعافين من قبل، ويعزز لديهم الشعور بروح الجماعة والتعاون والمشاركة.

كما يساهم في تقوية العلاقات فيما بينهم لمشاركة المشاعر والمشكلات التي تسبب فجوات نفسية قد تؤدي إلى الانتكاسة وتتم المعالجة من خلال برامج العلاج السلوكي الجماعي ضمنها.

العلاج السلوكي المعرفي CBT

يعتبر من أهم البرامج العلاجية المقدمة للمدمنين حيث يساعدهم في تعديل سلوكياتهم ومعتقداتهم والتحكم في رغباتهم وكبح جماح الإدمان والانسياق وراء المواد المخدرة، مما يعزز ثقتهم بأنفسهم وقدرتهم الذاتية على التحكم في انفعالاتهم وسلوكياتهم.

يتم هذا البرنامج من خلال تحديد الفكرة الأساسية المسيطرة على تفكير المدمن والتي تتسبب في تكرار العودة المادة الإدمانية، ومنها التعرف على مشاعره وأفكاره، بعدها تبدأ عملية التوجيه الصحيح وتغيير الأفكار غير المرغوب فيها لدى ثم تأهيله للسيطرة على المواقف الصعبة التي تواجهه للتخلص من الإدمان.

العلاج السلوكي الوجداني DBT

يعتبر العلاج السلوكي الوجداني وثيق الصلة بالعلاج السلوكي المعرفي غير أنه يزيد التركيز على الجانب العاطفي، والوجداني وتحسين الأفكار عن الذات وحل المشكلات العاطفية والأسباب اللاشعورية التي تجعل الأشخاص يلجأون إلى الإدمان.

بالإضافة إلى هذه المجموعة من البرامج يوجد برنامج شامل يعمل على تعزيز وتحسين الحالة الصحية بصورة كاملة للأشخاص من حيث الحالة النفسية والعقلية والاجتماعية بالإضافة إلى تعزيز الصحة الجسدية.

المدة الزمنية اللازمة لعلاج مدمن الكوكايين

قد يتوهم البعض أنه لا يمكن الشفاء من الكوكايين نهائياً، وذلك لعدم وجود دواء ثابت مخصص لعلاج الإدمان على الكوكايين ولكن الحقيقة أن الكثيرين نجحوا في تخطي مرحلة الشفاء التام من تأثير إدمان الكوكايين، وذلك بفضل اتباع نظام علاجي منظم يضم الأدوية التي تساعد على منع الانتكاس وتقليل تأثير الكوكايين على الدماغ، مع اتباع نظام غذائي جيد وبرنامج تأهيل سلوكي مناسب.

تأخذ برامج العلاج التام من إدمان الكوكايين فترة زمنية تختلف من شخص إلى آخر حسب كمية الكوكايين، والحالة النفسية لكن البرامج المتاحة والفعالة في علاج الكوكايين تتراوح بين 30: 90 يوم، كما توجد بعض برامج المعيشة طويلة الأمد.
يمكنكم اختيار البرنامج المناسب مع مستشارك الطبي المختص للوقاية من الانتكاس.

الخلاصة

الكوكايين هو مادة مخدرة شديدة الخطورة تؤثر على الجهاز العصبي للجسم وتسبب الكثير من المضاعفات الجسدية لذلك يلجأ المدمنون إلى المستشفيات والمؤسسات الطبية لتلقي علاج الإدمان على الكوكايين، وتعد مستشفى دار الهضبة من أهم المؤسسات التي تقدم برامج علاجية مميزة للتعافي من الإدمان ومنع حدوث الانتكاسة مرة أخرى.

للكاتبة/ أ. أماني

الأسئلة الشائعة

أيهما أخطر الكوكايين أم الهيروين؟

يعتبر تأثير الكوكايين أشد خطورة من الهيروين
حيث قد يؤدي إلى الموت كما أنه يسبب الإدمان بسرعة كبيرة أما الهيروين فله آثار سلبية كبيرة على الذاكرة.

اعراض ادمان الكوكايين؟

تظهر بعض الأعراض الشاذة على مدمن الكوكايين حيث يتصرفون بعدوانية وعنف شديد والأرق والهلوسة.

مضاعفات إدمان الكوكايين؟

يتسبب الإدمان الشديد للكوكايين في الكثير من المضاعفات منها النزيف الدموي من الأنف، وتلف الأوردة، أو فقدان حاسة الشم، زيادة إحتمالية الإصابة بالنوبات القلبية.

تقدم مستشفى دار الهضبة محتواها تحت إشراف الأطباء المتخصصين كتابة ومراجعة من أجل الإجابة على كافة الاستفسارات الطبية حول الموضوع المتعلق بالمقال، غير أن كافة المعلومات الواردة ما هي إلا نظرة عامة قد لا تنطبق على جميع المرضى، ولا يستغنى بها عن الاستشارة الطبية المباشرة ومراجعة الأطباء، لذا الموقع يعلن إخلاء مسؤوليته الكاملة عن اتخاذها مرجعا كاملا سواء للتشخيص أو العلاج، بل من أجل التعرف على معلومة طبية موثوقة يتم مراجعتها وتحديثها بشكل دوري كمؤشر عام يوجه في المقام الأول إلى الاهتمام بالحالة المرضية عبر رؤية وتدخل الجهات الطبية المنوطة.

أ / هبة مختار سليمان
أ / هبة مختار سليمان

(أخصائية نفسية) مديرة قسم السيدات فرع اكتوبر – تمهيدي ماجستير جامعة المنصورة. –دبلومة العلاج المعرفي السلوكي. – دورة تعديل سلوك مركز البحوث جامعة القاهرة اعداد البرامج العلاجية.

عرض

اكتب ردًا أو تعليقًا